الخطة العامة للمدارس

الخطة العامة للمدارس

يعتبر التعليم أول الأولويات الوطنية لإمارة أبوظبي، والحرص على توافر المرافق التعليمية ذات مستوى عالمي في كافة مناطق الإمارة لتلبية الإحتياجات الحالية والمستقبلية للمجتمع أمر في بالغ الاهمية.
p-12-big1.jpg
 

وفي هذا السياق، أطلق مجلس أبوظبي للتعليم مشروع الخطة الرئيسة للمدارس ضمن برنامج السياسة التعليمية وذلك للتأكيد على أن يحصل جميع الأطفال على تعليم ذي جودة عالية في إمارة أبوظبي.

وتهدف الخطة الرئيسة للمدارس إلى تحديد الفجوات بين العرض والطلب في المدارس الحكومية والخاصة بإمارة أبوظبي، وتمثل توقعات عدد الطلبة خلال السنوات العشر القادمة توافقاً مع النمو السكاني في مختلف مناطق الإمارة.

يتم تحديث الخطة الرئيسة للمدارس سنوياً لمواكبة التقدم في إنشاء المدارس الجديدة

وتوفر الخطة الرئيسة للمدارس خارطة الطريق لبناء المدارس الحكومية والخاصة الجديدة تتوافق مع الطلب المتوقع وتسعى إلى التطوير المستمر في القطاع التعليمي، كما تتضمن خططاً سنوية لإحلال المدارس القائمة بناء على معايير التصميم الجديدة.

وتمثل الخطة الرئيسة للمدارس وسيلة يتخذها واضعو السياسات للقيام بتطوير الإستراتيجيات والخطط المترتبة في عملية تطوير المدارس الحكومية وإيجاد الفرص المحتملة في قطاع التعليم الخاص. ويتم تحديث الخطة الرئيسة للمدارس سنوياً لمواكبة التقدم في إنشاء المدارس الجديدة والتكيف مع التغيرات الإقتصادية والديموغرافية والسكانية في الإمارة.

 الخطة الرئيسة للمدارس الحكومية

توفير تعليم عالي الجودة في المدارس الحكومية توافقاً مع النمو السكاني

تعتبر الخطة الرئيسة للمدارس الحكومية إحدى المبادرات الهامة في الخطة الإستراتيجية لقطاع التعليم المدرسي لمجلس أبوظبي للتعليم. وتعمل الخطة الرئيسة للمدارس الحكومية نحو توفير تعليم عالي الجودة في المدارس الحكومية توافقاً مع النمو السكاني في كافة مناطق الإمارة مما يُتيح للدارسين استغلال كامل إمكاناتهم في عملية النمو الازدهار.

وتمثل الخطة الرئيسة للمدارس الحكومية خطة سنوية شاملة مدتها عشر سنوات لإنشاء مدارس جديدة بناء على التطوير العقاري والنمو السكاني في كافة مناطق الإمارة. كما تقدم الخطة الرئيسة الإرشادات المترتبة لإحلال المدارس القائمة بناء على عمر المبنى، والامتثال للحد الأدنى من متطلبات الصحة والسلامة ومعايير التصميم الخاصة بالنماذج المدرسية الجديدة.

وقد تم تطوير الخطة الرئيسة للمدارس الحكومية تلبية للأهداف الآتية:

  • التوزيع الجغرافي الأمثل للمدارس لتحسين عملية الالتحاق لطلبة المجتمعات المحلية في المدارس.
  • دمج المدارس الصغيرة إلى مرافق أكبر متخصصة لتوفير إدارات أفضل وخفض الكلفة.
  • تطبيق سياسات الالتحاق للطلبة المواطنين وغير المواطنين.
  • توفير الأدوات الخاصة بنظام المعلومات الجغرافية لعمليات التخطيط المدرسي وتخطيط استخدام الأراضي والتخطيط السكاني والتحليل المكاني لدعم صنع القرارات المترتبة.
  • رصد التوقعات الخاصة بالكوادر والموارد المطلوبة في المدارس.
  • تقليل مسافات التنقل وتحسين وسائل النقل المدرسية.

كما تم تطوير الخطة الرئيسة للمدارس الحكومية بناء على توقعات بقاء مجموعة محددة من الطلبة في مختلف المراحل الدراسية وذلك لرصد النسب المتوقعة للطلب خلال السنوات العشر القادمة من حيث النوع الاجتماعي للطلبة والحلقات الدراسية والمناطق. ويتم تحديث الخطة الرئيسة للمدارس سنوياً لمواكبة التقدم في إنشاء المدارس الجديدة والتكيف مع التغيرات الإقتصادية والديموغرافية والسكانية في الإمارة.

 الخطة الرئيسية للمدارس الخاصة

أطلق مجلس أبوظبي للتعليم مبادرة الخطة الرئيسية للمدارس الخاصة كجزء من الأجندة الوطنية التي تهدف إلى حصول الطلبة ممن هم في سن التعليم الإلزامي على تعليم ذو جودة عالية، وزيادة القدرة الاستيعابية للمدارس لتلبية الطلب المتزايد في الإمارة. وُضعت الخطة الرئيسية لمدة عشر سنوات من عام 2011 إلى عام 2020، وتتضمن قطاعي المدارس الخاصة والحكومية في إمارة أبوظبي.

تعتبر الخطة الرئيسية للمدارس الخاصة عنصر فاعل للعمليات في مجلس أبوظبي للتعليم لأنها توضح مدى تلبية المدارس الخاصة والحكومية القائمة لاحتياجات السكان في إمارة أبوظبي، والثغرات في مختلف المناطق والمناهج. وتوفر الخطة الرئيسية أيضا مؤشرات عن قطع الأراضي المتوفرة التي خُصصت للأغراض التعليمية، مما يسمح لمجلس أبوظبي للتعليم بإدارة عمليات ترخيص المدارس الجديدة بناءًا على العرض والطلب وتلبية للحاجة إلى مناهج معينة ملائمة لفئات الدخل المختلفة.

تم إعداد الخطة الرئيسية للمدارس الخاصة لتحقيق الأهداف التالية:

  • توفير نظام تعليمي متميز ذو جودة عالية لجميع الطلبة وفي متناول الجميع.
  • إدارة عمليات ترخيص وإنشاء المدارس الخاصة بناءاً على تحليل دقيق ومفصل وتماشياً مع العرض والطلب.
  • تحسين عملية توزيع المدارس توافقاً مع النمو السكاني واحتياجات شرائح المجتمع مختلفة الدخل في إمارة أبوظبي.
  • تلبية متطلبات لوائح ومعايير مجلس أبوظبي للتعليم الجديدة.
  • توفير نظم المعلومات الجغرافية القائم على التركيبة السكانية لاتخاذ القرارات الصائبة.

ومراعاة لهذه الأهداف والتحديات، تم اتباع ثلاث مراحل لإعداد الخطة الرئيسية:

  • جمع البيانات وتوحيدها من عدة مصادر حكومية
  • تحليل تفصيلي للبيانات
  • تحليل الثغرات من عام لآخر

تشير الخطة الرئيسية للمدارس الخاصة بوضوح إلى النمو المستمر في عدد الطلبة، مع الحاجة الماسة لتوفير مقاعد دراسية جديدة وعليه فهناك فرص استثمارية كبيرة في قطاع التعليم الخاص في مختلف أنحاء إمارة أبوظبي.

 تطبيق نظم المعلومات الجغرافية في الخطة الرئيسة للمدارس

تم استخدام تطبيق نظم المعلومات الجغرافية خلال معظم مراحل المشاريع الخاصة بالخطة الرئيسة للمدارس الحكومية والخاصة؛ حيث تم استخدام التطبيق في المراحل المبكرة لجمع وإدخال البيانات المكانية مع العرض الجدولي لتلك البيانات التي تم الحصول عليها من مصادر مختلفة، بالإضافة إلى استخدامه في مراحل لاحقة كوسيلة لدعم القرارات والتواصل.

يتم ربط هذا التطبيق الإلكتروني بالعديد من قواعد البيانات الداخلية

ولقد تم تطوير واجهة الويب الداخلية لنظم المعلومات الجغرافية الخاصة بمشروع الخطة الرئيسة للمدارس، مما أتاح للمستخدمين وضع حدود المشروع ورصد الإحصاءات والمعلومات المتعددة الأبعاد، كما ساعد في صنع القرارات وتوفير إطار للتواصل بين فريق القائمين على عملية التخطيط والمتخصصين والإدارة العليا.

كما يتم ربط هذا التطبيق الإلكتروني بالعديد من قواعد البيانات الداخلية، بالإضافة إلى ربطه بقواعد البيانات الحكومية الأخرى مثل مركز أبوظبي للأنظمة الإلكترونية والمعلومات ودائرة الشؤون البلدية ومجلس أبوظبي للتخطيط العمراني. و يتمتع هذا التطبيق بخاصية "الزمن" حيث يمكن للمستخدمين التنقل خلال الأعوام واستكشاف النمو السكاني المتوقع والكفاءات المدرسية المطلوبة ونسبة الالتحاق المتوقعة للطلاب، مما يدعم القرارات التي يتخذها القائمون على عملية التخطيط فيما يتعلق ببناء مدارس جديدة أو دمجها أو إغلاقها أو تجديدها.

 

GIS-Application.jpg GIS-Application.jpg

 
الأعلي