إدارة المكتبات

إدارة المكتبات

مركز مصادر التعلم في المدارس

نظرة عامة

بدأ قسم إدارة المكتبات التابع لمجلس أبوظبي للتعليم تطوير المكتبات المدرسية كخطوة لتحديث منشآت المدارس الحكومية يجري في إطارها تحويل تلك المكتبات إلى مراكز لمصادر التعلم تتناسب مع متطلبات القرن الحادي والعشرين.
library-big-1.jpg

ولا تقتصر مراكز مصادر التعلم على كونها مكانًا لتخزين الكتب بل تتعدى ذلك لتصبح ملاذًا يصل من خلاله الطلاب إلى شتى انواع المصادر سواء مطبوعة أو غير مطبوعة أو إلكترونية. وتُساعد هذه المراكز في تحسين مستوى القراءة لدى الطلاب فضلًا عن تعزير قدرتهم وآدائهم الأكاديمي عبر تطبيق برامج الجودة والإستعانة بمتخصصين في مركز مصادر التعلم.

ستضم جميع المدارس مركزًا للمصادر يحتوي على أقسام للأبحاث والمشاركة والقراءة الإبداعية وركن رواية القصص (في مدارس الحلقة الاولى ورياض الاطفال) وركن آخر للمصادر خاص بالمعلمين.

وفي إطار الإجراءات المتبعة لتحديث مراكز مصادر التعلم وتدريب المتخصصين العاملين بها، ستضم جميع المدارس مركزًا للمصادر يحتوي على أقسام للأبحاث والمشاركة والقراءة الإبداعية وركن رواية القصص (في مدارس الحلقة الاولى ورياض الاطفال) وركن  آخر للمصادر خاص بالمعلمين.

ومن شأن مراكز المصادر المجهزة والمصممة على أعلى مستوى دعم العملية التعليمية عبر قنوات نقل المعلومات بهدف تعليم الطلاب كيفية الانخراط في أساليب التعلم المختلفة وتعزيز محو الأمية المعلوماتية التي تحسن قدرات الطلاب على البحث والاكتشاف والتحليل والتقييم والاستخدام والإنتاج ومعرفة مصادر المعلومات المتنوعة والمختلفة.

وإلى جانب عملية تطوير المصادر وتدريب المتخصين في مركز مصادر التعلم، قدَّم قسم إدارة المكتبات التابع لمجلس أبوظبي للتعليم لجميع المدارس سلسلة من الادلة الارشادية عن سياسات المركز ومبادئه ومهارات محو الأمية المعلوماتية.

وتوضح هذه الادلة الإرشادات الرئيسة لدعم عمليات التطوير التي تقوم بها مراكز المصادر إضافة إلى تقديم أمثلة قياسية ملموسة لعملية تقييم معدلات الجودة وتحسينها. وتحدد هذه الادلة دور مراكز مصادر التعلم؛ حيث إنها تدعم الوصول إلى جميع المصادر وتزيد من الكفاءة وتحفز الاهتمام بالقراءة واستخدام المعلومات. بالاضافة إلى مشاركة جميع المعلمين في تحقيق الأهداف التعليمية وتشجيع محو الأمية المعلوماتية وزيادة الخبرات التعليمية ودعم التواصل مع المجتمع التعليمي على نطاق واسع.

ومن جانب اخر، توضح هذه الادلة معايير الوصول إلى المعلومات ومعرفة حجمها وتحديد التخصصات إلى جانب الاطلاع على وحدات التوظيف.

ويسعى مركز مصادر التعلم جاهدًا من أجل تخريج طلاب لديهم مهارات تحليلية وقادرين على مواجهة التحديات العالمية، مع المحافظة في الوقت ذاته على ثقافتهم وتراثهم.

ويدعم قسم إدارة المكتبات التابع لمجلس أبوظبي للتعليم أيضًا هذه الأهداف التعليمية ويعزز المنهج الدراسي عن طريق غرس حب القراءة والتعلم لدى جميع الطلاب وتمكينهم من الاستفادة القصوى من مراكز مصادر التعلم.

 معايير انتقاء المصادر في مراكز مصادر التعلم داخل المدارس

تتبع مصادر مراكز مصادر التعلم إرشادات صارمة للتطور تتمثل في:

  • دعم الأهداف التعليمية لمجلس أبوظبي للتعليم وتثري مناهجه وتفي بالاحتياجات الفردية للطلاب.
  • يجب أن تكون هذه المصادر مقروءة وحديثة ودقيقة وتتمتع بجودة عالية وفي الوقت نفسه قليلة التكلفة عند استخدامها.
  • ينبغي ألا تكون هذه المصادر قديمة بل تتناسب مع الدين والثقافة السائدة. وتنطبق هذه المعايير على الأعمال الأدبية وغير الأدبية (العلمية) والمطبوعة وغير المطبوعة على حدٍّ سواء.
  • تُجمع هذه المصادر بالعربية والإنجليزية إضافة إلى بعض اللغات الأخرى حسبما تتطلب الحاجة.

 أهداف مركز مصادر التعلم في المدارس ومميزاته

يتم تحقيق مركز مصادر التعلم لاهدافه المطلوبة والمنبثقة من اهداف المجلس عن طريق تطبيق برامج مركز مصادر التعلم وإقامة المشروعات الخاصة التي تدعم اتجاه المجلس في ترسيخ حب القراءة والتعلم.

وإقامة المشروعات الخاصة التي تدعم اتجاه المجلس في ترسيخ حب القراءة والتعلم.

ويعد محو الأمية، إلى جانب مهارات القراءة، الركيزة الأساسية لهذا الإنجاز الأكاديمي. فمن خلال القراءة، يتمكن الطلاب من توسيع مداركهم والاستفادة من خبرات العالم الخارجي وفهم الثقافات الأخرى إضافة تحسين الهجاء وزيادة حصيلة الكلمات.

وتحافظ القراءة أيضًا على نشاط العقل وتقوي القدرة على التركيز والحفظ والإبداع فتزداد ثقة الطلاب في أنفسهم ويصبحون أكثر استقلالًا عند بلوغهم ثم مواطنين أكثر تحملًا للمسؤولية. وفي النهاية آباءً قادرين على غرس حب القراءة في أبنائهم.

وباتت مراكز المصادر، المجهزة والمصممة على أعلى مستوى، ضرورية من أجل دعم العملية التعليمية عبر قنوات إضافية لتوصيل المعلومات وتعليم الطلاب كيفية الانخراط في طرق التعليم المختلفة.

وتزيد تلك المميزات الإضافية من فرص الطلاب لبناء مهارات تؤهلهم لأداء التقييم الفعَّال واستخدام المعلومات على نحو أفضل. وعن طريق توفير المصادر المحلية والقومية والإقليمية والعالمية التي تعرض للطلاب الأفكار والخبرات والآراء المختلفة يزيد إدراك الطلاب للعالم وفهمهم له إضافة إلى تعرفهم على الفلسفة الثقافية.

 مشروعات قسم إدارة المكتبات

مشروع تطوير المكتبات المدرسية

يسعى مشروع التطوير إلى تحويل المكتبات المدرسية التقليدية إلى مراكز لمصادر التعلم تتناسب مع متطلبات القرن الحادي والعشرين.

وقد بدأ هذا المشروع بالفعل في العام الدراسي 2006/2007 كمشروع تجريبي يشمل جميع المكتبات في المدارس الحكومية داخل إمارة أبوظبي.

يسعى مشروع التطوير إلى تحويل المكتبات المدرسية التقليدية إلى مراكز لمصادر التعلم تتناسب مع متطلبات القرن الحادي والعشرين.

ويزداد عدد المدارس كل عام، حيث يشمل الآن جميع المدارس الحكومية في الإمارة. ويستغرق البدء في طرح متطلبات المشروع المبدئية عامين أو ثلاثة حيث تستمر عملية التكامل بين المعايير المطورة والسياسات الجديدة والإجراءات.

وتشمل المهام الرئيسة لمشروع التطوير زيارة المدارس من أجل تقييم المنشآت الحالية وفهم الاحتياجات الخاصة لكل مدرسة بما يتماشى مع مشروعات تطوير مركز مصادر التعلم، فضلًا عن إيجاد بيئة متطورة للمصادر والتعليم تطابق معايير المركز وسياساته ومهارات محو الأمية المعلوماتية.

وإضافة إلى ما سبق، تشمل مرحلة التطوير ما يلي: تطوير المنشآت والأجهزة بحيث تُزود بالتصميم المناسب والأثاث المريح وشاشات العرض المسطحة وأجهزة عرض البيانات والماسح الضوئي والطابعات وشبكات الاتصال بالإنترنت وأحدث الكتب العربية والإنجليزية واشتراكات المجلات والمصادر المتعددة الوسائط وأجهزة كمبيوتر للبحث والفهرسة والوسائط المتعددة على شبكة الإنترنت.

فضلًا عن هذا، توفر مراكز مصادر التعلم للطلاب في مرحلة رياض الأطفال والصف الأول الابتدائي المسارح وغيرها من الأماكن المخصصة للقراءة والمجهزة على أعلى مستوى. ويخضع ا المختصون في مراكز مصادر التعلم لتدريبات لتعلم مهارات محو الأمية المعلوماتية وإدارة المكتبات وإتقان اللغة الإنجليزية.

مشروع الفهرسة على شبكة الإنترنت

يوفر نظام الفهرسة الإلكتروني، الذي يجري تنفيذه في الوقت الراهن، قاعدة بيانات مركزية لجميع موارد مراكز مصادر التعلم في المدارس. وتُضاف سجلات مرجعية فردية لقاعدة البيانات المركزية حيث يقوم مسؤول الخدمات التقنية في قسم إدارة المكتبات بفهرسة المصادر طبقًا لمعايير دولية.

ويستطيع متخصصو مركز مصادر التعلم ربط معلوماتهم المتاحة بالسجلات باستخدام شفرات معينة وباركود. ومن ثم، يستطيع الطلاب والعاملون البحث في كلٍ من مجموعاتهم الخاصة ومجموعات الآخرين في مركز مصادر التعلم. وتحتوي معظم هذه السجلات المرجعية على روابط لمحتويات رقمية أخرى تشمل مراجع الكتب والمواقع الإلكترونية ذات الصلة وصور أغلفة الكتب.

ويسمح هذا النظام الإلكتروني أيضًا للمتخصصين في مركز مصادر التعلم بنشر المواد وإعداد الإحصائيات والتقارير.

 مشروعات مستمرة في مركز مصادر التعلم

برامج القراءة لمرحلة رياض الأطفال وحتى سن الثانية عشرة في مركز مصادر التعلم داخل المدارس

يُعد تشجيع الطلاب على قراءة المزيد من الكتب غير المفروضة للاستمتاع وزيادة المعرفة العامة إحدى الأنشطة الرئيسة التي يقوم بها المتخصصون في مركز مصادر التعلم.

وإضافة إلى تعليم الطلاب مهارات محو الأمية المعلوماتية، ينظم المتخصصون في المركز عروضًا وأنشطة ومناسبات تركز على نشر الوعي بأهمية القراءة، وتشمل نوادي الكتب ومسابقات القراءة ورواية القصص حيث تجري دعوة عدد من المؤلفين أو غيرهم إلى هذه المناسبات.

كما تضم الأنشطة تشجيع الطلاب على استعارة الكتب لقراءتها في المنزل وسط عائلاتهم أو لزيارة متاجر بيع الكتب ومعارض الكتاب والمكتبات.

برامج القراءة لمرحلة ما قبل رياض الأطفال في مركز مصادر التعلم داخل المدارس

ويزيد الدمج بين المصادر المطبوعة والأنشطة المرئية أو السمعية أو التفاعلية على شبكة الإنترنت من اهتمام الأطفال بالقراءة.

يجب تشجيع الأطفال على قراءة الكتب منذ الصغر لتحفيز حبهم للقراءة في سن مبكرة، ويحتاج جميع الأطفال أيًا كانت أعمارهم أن يروا أباءهم وأقاربهم وقدوتهم وهم يقرؤون. وعندما يكبر الأطفال، يطرقون أبوابًا للقراءة أكثر تنوعًا وتشويقًا يستطيعون التجاوب معها.

وفضلًا عن برامج القراءة للأطفال في المراحل الدراسية، ينظم المتخصصون في مركز مصادر التعلم تدريجيًّا أنشطة لأطفال ما قبل مرحلة رياض الأطفال تشمل الكتب التي يفضلها الآباء والأطفال وغيرها من النصوص المطبوعة وألعاب تحسين اللغة إضافة إلى بعض الأغنيات. ويزيد الدمج بين المصادر المطبوعة والأنشطة المرئية أو السمعية أو التفاعلية على شبكة الإنترنت من اهتمام الأطفال بالقراءة.

مشروع تحديث كتب مراكز مصادر التعلم داخل المدارس

يطلب قسم إدارة المكتبات من جميع المتخصصين في مراكز مصادر التعلم تحديد الكتب القديمة في المراكز من أجل عملية الإحلال والتجديد. وتخضع لهذه العملية الكتب غير الأدبية القديمة والبالية وغير الدقيقة خاصة في مجال التكنولوجيا والعلوم، إلا إذا كانت كتبًا لها أهمية من الناحية التاريخية. حيث تُراجع الكتب الحديثة لتحل محل القديمة.

نادي كتب المركز الرئيس لمجلس أبوظبي للتعليم

ينظم قسم إدارة المكتبات في الوقت الحالي ناديًا للكتب من أجل زيادة الوقت المخصص للقراءة عن مصادر غير مكلفة تمكن الأفراد العاملين من استعارة الكتب لقراءتها في المنزل.

 مشروعات المستقبل وخططه

خطة تحسين أداء المتخصصين في مركز مصادر التعلم

يتبع كل متخصص داخل مركز مصادر التعلم خطة تطوير تضعها إدارة المدرسة وتشمل تدريبات لتحسين اللغة الإنجليزية والمناهج وغيرها من المهارات. وينظم قسم إدارة المكتبات أيضًا ندوات وورش عمل حول إدارة مركز مصادر التعلم والفهرسة والتخطيط للمناسبات العامة وسرد القصص بالتعاون مع المتخصصين المحليين. كما يجري بحث إمكانية تنظيم دورة تدريبية معتمدة للتعريف بالمهارات المكتبية في المدارس.

مشروع تجريبي لقاعدة البيانات الإلكترونية في مركز مصادر التعلم داخل المدارس

يسعى قسم إدارة المكتبات للعثور على قاعدة بيانات لمركز مصادر التعلم تضم مواقع إلكترونية ومجلات وكتب تتناسب مع أعمار الطلاب من الناحية الدينية والثقافية وتساعدهم على إجراء الأبحاث وإنجاز الفروض المنزلية.

خطة الملصقات المميزة في مركز مصادر التعلم

سوف تُعرض الملصقات التي تشيد بأداء الطلاب والمديرين والآباء والمسؤولين الداعمين وتتناول المناسبات المحلية لمركز مصادر التعلم وبرامجه في جميع مراكز مصادر التعلم في المدارس، وذلك في إطار إستراتيجية استخدام قسم إدارة المكتبات الملصقات لزيادة التعريف بمركز مصادر التعلم.

خطة مجموعة الاستقبال في المركز الرئيس لمجلس أبوظبي للتعليم

سوف يوفر قسم إدارة المكتبات لضيوف مجلس أبوظبي للتعليم وزائريه مجموعة من المواد المعلوماتية حول مصادر دولة الإمارات العربية المتحدة لتصفحها أثناء انتظارهم في بهو الاستقبال.

مشروع المكتبة المجتمعية التجريبي

بالتعاون مع مراكز مصادر التعلم، سوف يوفر قسم إدارة المكتبات لآباء الطلاب وأخواتهم الصغار إمكانية الحصول على محتويات المكتبات وخدماتها، في إطار الإستراتيجية الشاملة لقسم إدارة المكتبات لغرس حب القراءة ومهارات محو الأمية لدى البالغين والأطفال حتى قبل الالتحاق بمرحلة رياض الأطفال.

خطة جمع الاحتياجات الخاصة بمركز مصادر التعلم

بالتشاور مع إدارة التربية الخاصة، سوف يوفر قسم إدارة المكتبات لجميع مراكز مصادر التعلم مجموعة من المصادر حول الموضوعات المتعلقة بذوي الاحتياجات الخاصة في دولة الإمارات العربية المتحدة لزيادة الوعي بهذه الموضوعات وفهمها. وسوف تتوفر أيضًا مصادر أخرى حول ذوي الإعاقات البصرية والسمعية لمركز مصادر التعلم الذي يوفر خدماته لهذا القطاع من الطلاب.

مشروع الأبحاث المكتبية للطلاب

بالتعاون مع بعض الهيئات والمنظمات في أبوظبي، سوف تُنتقى مجموعة من طلاب المدارس الثانوية لحضور برامج دولية ومحلية تزيد من معرفتهم وفهمهم لتقنيات البحث المكتبي ومصادر المعلومات الجيدة.

مشروع دراسة العمل ومنحة المتخصصين في المعلومات والمكتبات

بالتعاون مع مؤسسات التعليم الدولية ومؤسسات التعليم في أبوظبي، سوف يُنتقى الطلاب طبقًا لدرجاتهم في العلوم المعرفية والمكتبية المتخصصة في دراسة علم المكتبات.

مشروع المكتبة المتنقلة

بالتعاون مع بعض الهيئات والمنظمات في أبوظبي، سوف يعمل قسم إدارة المكتبات من أجل تسهيل وصول المجتمع الريفي في أبوظبي إلى مصادر مطبوعة عالية الجودة عن طريق الخدمات المكتبية المتنقلة.

الأعلي