طائر الحبارى

منهج العلوم

وقع اختيار مجلس أبوظبي للتعليم مؤخراً على طائر الحبارى لتدريسه في المدارس ضمن منهاج العلوم في عدد من الفصول الدراسية بمدارسه الحكومية في كل من أبوظبي والعين والمنطقة الغربية.
Al-Houbara-big-1.jpg
طلبة الصف الرابع بمدرسة عمير بن يوسف: الطلبة يقدمون المشروع لزملائهم في الفصل، المدرس جالس بالخلف في حين يقدم الطلبة المشروع إلى فصل أخر من نفس الصف، كان الفصل مثيرا للاهتمام واستغرق 45 دقيقة
 

وتأتي هذه التجربة الجديدة المتمثلة في تدريس دورة حياة طائر الحبارى ترجمة لرؤية المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه", حيث أنه أول من انتبه إلى أن طائر الحبارى مهدد بالانقراض في أثناء ممارسته للصيد بالصقور منذ أكثر من 20 عاماً. فقام سموه بإصدار مجموعة من القوانين واللوائح التي تضمن المحافظة على التراث بما في ذلك الصيد بالصقور والمحافظة على الحبارى من الانقراض. كما أولى سموه اهتماما متزايداً بإحياء هذا التراث العريق وإبراز الهوية الوطنية المتميزة لدولة الإمارات العربية المتحدة. وعلى نهجه سار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس مجلس أبوظبي للتعليم وحرص سموهما على صون التراث الثقافي للصقارة والحفاظ عليه ونقله إلى الأجيال القادمة باعتباره إرثاً تاريخياً وحضارياً وبوصفه جزءاً لا يتجزأ من حياة الآباء والأجداد.

بهذا الاهتمام الكبير جعل إمارة أبوظبي أول موقع إماراتي على قائمة التراث العالمي للبشرية وأوصلها إلى العالمية في ذات المجالات الصلة ومن ذلك مبادرة تنظيم المؤتمر العالمي الأول للصقارة والمحافظة على الطبيعة في أبوظبي عام 1967، مما ساهم بشكل كبير في نجاح الدولة في تسجيل الصقارة كتراث إنساني حي في القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية في منظمة اليونسكو. وجعل دولة الإمارات أول بلد عربي يعتمد على استخدام الصقور وإكثارها لرياضة الصيد بالصقور ووضع نظام مشدد للترخيص باستخدام الطيور البرية ومنع الصيد غير المشروع في الإمارات وذلك للمحافظة عليها من الانقراض ورافق ذلك إصدار جواز سفر الصقر الذي تم اعتماده بواسطة الاتفاقية العالمية للحيوانات المهددة بالانقراض.

تم تأسيس الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى ليرسي تلك الاستراتيجية الدولية التي وضعها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان لحماية مستقبل الحبارى من خطر الانقراض

وتم تأسيس الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى ليرسي تلك الاستراتيجية الدولية التي وضعها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان لحماية مستقبل الحبارى من خطر الانقراض وهو الصندوق الذي يدير اليوم شبكة دولية من المبادرات التي تهدف إلى الحفاظ على الحبارى وزيادة أعدادها بالإكثار في الأسر عبر مراكز الإكثار التابعة له مع العمل على الحد من تناقصها في بيئاتها الطبيعية. وضمان انتقالها إلى الأجيال القادمة.

لهذا يظهر حرص مجلس أبوظبي للتعليم على التوعية الثقافية وسعيه إلى توفير نظام تعليمي متميز ينهض بقدرات الطلبة ويساعدهم على الاستثمار الكامل لإمكانياتهم مما يؤهلهم للمنافسة على المستوى العالمي.

ففي مادة العلوم لمناهج مجلس أبوظبي للتعليم يتم التركيز على (مركزية الطالب في التعليم ودور المعلم كميسر للعملية التعليمية التي يتلقاها الطالب وليس ملقنا للمعرفة) ويتم ذلك من خلال العمل الجماعي وبأسلوب الاستقصاء في حل المشكلات وإلمام الطالب بالمفاهيم العلمية التي تتطلب مستوى مرتفعا من المهارات كالتفكير الناقد وحل المشكلات والقدرة على إيصال الأفكار للآخرين والعمل الجماعي وهذه المهارات تمثل مهارات القرن الحادي والعشرين في عصرنا الحاضر ولا يتم اكتسابها من خلال الأسلوب التقليدي الذي يركز على تلقين الطلبة المعلومات مما يضع الطالب في الدور السلبي وهو تلقي المعلومات جاهزة من المعلم.

عام 2011 تم إدراج موضوع طيور الحبارى في مدارس الحلقتين الأولى والثانية، وتم تطبيق التجربة في كل من مدرسة عمير بن يوسف للصف الرابع ومدرسة الثريا للصف التاسع، حيث أن المهارات المتعلقة بنشاط الحبارى مرتبطة بمناهج الطلبة لهذين الصفين. وحالياً تم توسيع التجربة حتى شملت 12 مدرسة أخرى منهاج الصفين الخامس والتاسع بمعدل أربع مدارس(2 للذكور و2 للإناث) في كل من أبوظبي والعين والمنطقة الغربية. تم ذلك بالتعاون مع المركز الوطني للبحوث التابع للصندوق الدولي للحفاظ على طيور الحبارى.

وبالتنسيق مع المركز وضع برنامج يتم من خلاله تنظيم زيارات ميدانية للطلبة للمركز المذكور وبإشراف من مجلس أبوظبي للتعليم وبالاتفاق مسبقاً مع المنسقين في المركز على أن يتم تركيز المحاضرة المقدمة للطلبة على بعض المفاهيم العلمية التي يسعى الطلبة خلال الزيارة في بحثها وتناولها على سبيل المثال:

السلسلة الغذائية لطائر الحبارى وبرنامج تحديد المواقع( جي بي اس) والانقراض وغيرها من المفاهيم الأخرى ذات العلاقة. مع الحرص على إبراز جهود دولة الإمارات في المحافظة على طائر الحبارى من خلال البرامج التي يتبناها الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى ومن أبرزها برنامج الإكثار في الأسر، برامج الحماية والمسوحات الميدانية وبرامج الإطلاق لزيادة أعداد الحبارى في البرية.

كما يتم إطلاع الطلبة على أهم الإنجازات التي قام بها الصندوق الدولي من خلال توفير كافة المعلومات للطلبة من المصادر المختلفة من الكتيبات التعريفية وكتيبات الأنشطة الطلابية والأفلام التوثيقية لمشاريع الصندوق الدولي وبرامج الحماية الخاصة به إلى جانب ألعاب إلكترونية يتعرف الطالب من خلالها أهم خطوط هجرة الحبارى الآسيوية الرئيسة وفنون الصيد المستدام للصقارى المستقبل. مع التركيز على الأبحاث التي يقوم بها الطلبة ضمن أنشطة مادة العلوم في أثناء الزيارة.

Al-Houbara-small-1.jpg
إن تطبيق هذا النشاط لاقى الكثير من الحماس والاهتمام من جانب الطلبة وكان ذلك واضحا من خلال التغذية الراجعة التي تم استقبالها من المعلمين والطلبة أنفسهم
طلبة الصف الرابع بمدرسة عمير بن يوسف: زيارة المركز الوطني لبحوث الطيور

ومن الجدير بالذكر إن تطبيق هذا النشاط لاقى الكثير من الحماس والاهتمام من جانب الطلبة وكان ذلك واضحا من خلال التغذية الراجعة التي تم استقبالها من المعلمين والطلبة أنفسهم، فقد قام فريق العلوم التابع للمجلس بإجراء مقابلات جماعية للطلبة استثمرت كتغذية راجعة للمجلس حيث تضمنت استجابات الطلبة حول أنشطة الاستقصاء في مادة العلوم في الموضوع المتعلق بطائر الحبارى، فكانت أجوبتهم إيجابية ومشجعة وأظهروا مدى استمتاعهم و استفادتهم من المعلومات التي تم الحصول عليها عن الحبارى، حيث تم التعرف على أنواع الحبارى المختلفة من الآسيوية والأفريقية والمحلية إضافة إلى التعرف على البيئة التي يعيش بها الحبارى وعملية التكاثر وكيفية إطلاق سراح الحبارى، مما شجع في تطبيقه هذا العام 2012-2013 على طلبة الصف الخامس إضافة إلى الصف التاسع في كل من (أبوظبي والعين والغربية). 

وسيتم التطبيق ضمن الأنشطة الصفية واللاصفية، حيث أن مناهج التعليم في المجلس في كل المراحل تشجع على استخدام أسلوب الاستقصاء الموجه المرتكز على الطالب لتحقيق نتائج التعلم المحددة. حيث يكون الطلبة فرق تعلم مكونة من ثلاثة أعضاء لجمع المعرفة والمعلومات اللازمة لتقديم أفضل إجابة عن السؤال المهم (لماذا يتعين علينا حماية طائر الحبارى من الانقراض؟) فيقوم الطالب بالتحري باستخدام اسلوب الاستقصاء بمحاولة السعي إلى الإجابة عن أسئلة هادفة عميقة متعلقة بالحباري تقدم له مسبقاً قبل الزيارة الميدانية مثلاً :

البحث عن معلومات حول الحبارى : صفات الحبارى – طعام الحبارى – بيئة الحبارى – تأثير الجنس البشري على العالم في أسباب حدوث التغيير والطفرات بسرعة أكبر. الأسباب التي تهدد انقراض الحبارى- دور صندوق النقد الدولي و المركز الوطني لأبحاث لتحديد المواقع. GPS الطيور- كيفية تعقب الحبارى وعمل النظام العالمي.

إضافة إلى وضع اقتراحات لحماية الحبارى ومن ثم يحاول الطالب الإجابة عنها بالتقصي من خلال العمل الجماعي كفريق من ثلاثة أعضاء (ضمن الفريق الذي يتم تشكيله بواسطة الطلبة أنفسهم) حتى يصل في النهاية للأسباب ومن ثم وضع الحلول اللازمة وبعدها عرض ما تم التوصل إليه ضمن المجموعة.

وللإجابة عن هذه الأسئلة يقوم الطلبة بالبحث عن المعلومات الخاصة بالحبارى من خلال الإنترنت أو الأفلام والفيديوهات والأبحاث واللقاءات والزيارات الميدانية المختلفة منها زيارة مركز للصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى في إمارة أبوظبي. 

وخلال الزيارة يقوم الطلبة بالبحث عن الإجابات اللازمة من خلال الأسئلة الموجهة من قبلهم للمحاضر من موظفي الصندوق الدولي أو يقوم هو بربط مضمون المحاضرة بالمعلومة المطلوبة للطالب، على سبيل المثال برنامج تحديد (جي بي اس) واستخدامه لتحديد مواقع الحبارى بعد عملية إطلاقها في البرية.....الخ ومن ثم يقوم الطلبة في الفريق الواحد وبالاتفاق فيما بينهم بتوزيع وتبادل الأدوار والمهام ومن ضمنها تقديم عرض تقديمي أمام زملائهم في الصف وفي الصفوف الأخرى بعدة طرق مختلفة كعرض باستخدام الباوربوينت أو بتمثيل احد أعضاء الفريق كمقدم برنامج ويقوم بإجراء مقابلات مع الخبراء أوالآباء أو الجيران.

ويقوم الطلبة بإعداد كتيبات أو كتب خاصة عن الحبارى أو ملصقات تعليمية وبوسترات لمجلة المدرسة تتناول موضوع الحبارى، إضافة إلى ذلك قد يقوم الفريق بإجراء مسرحية قصيرة تدور حول أهداف مشروع طائر الحبارى، إضافة إلى إعداد وعرض فيلم قصير عن طائر الحبارى. إن أسلوب الاستقصاء يساعد الطلبة في تطوير المهارات العليا ومهارات القرن الحادي والعشرين (الإبداع، التفكير الناقد، التواصل، والتعاون).

الأعلى