شهادات

 الهيئة التدريسية

"أُتيح لرئيس قسم اللغة الإنجليزية المزيد من الفرص لتقديم تقارير حول الاستجابة للمناهج في ضوء تطوير النموذج المدرسي الجديد. لدينا فرصة لنتحدث مباشرة مع مجلس أبوظبي للتعليم حول المشكلات التي تواجه المعلمين كل يوم، ونحن نقدر هذه الفرصة كثيرًا".

يعد مستوى جودة المباني الجديدة وتصميمها بصفة عامة ملهمًا".

توضح الزيارات الدورية التي يقوم بها المدير العام وأفراد الإدارة العليا مدى رغبة مجلس أبوظبي للتعليم في الاستماع إلى المدارس والتعاون معها. ولَكم يقدر المعلمون والعاملون في المدرسة والطلاب وأولياء الأمور ذلك".

"يتسم التزام مجلس أبوظبي للتعليم بتحدي التوقعات من منطلق الوصول إلى المعايير الدولية عن طريق برنامج "ارتقاء" للتفتيش وتقييم المعلم بأهمية كبيرة". "تحديد الوقت اللازم للتطوير المهني مفيد للغاية كوسيلة لتنمية معارف المعلم وخبراته بقدر أكبر".

"نشهد تحسينات على صعيد استخدام التقنيات في التدريس ومتابعة تقدم الطلاب وتحليل البيانات".

"تعد مراكز مصادر التعلم موردًا أساسيًّا".

"تمثل مجالس الآباء خطوة مهمة نحو تحسين الاتصالات والروابط بين المنزل والمدرسة ومجلس أبوظبي للتعليم".

"إن التباين الذي يتضمنه تعيين الموظفين الأجانب قد غدا من الأمور التي تستحق الإشادة".

في إطار توجيهات ورؤية القيادات البارزة لمجلس أبوظبي للتعليم ورعاية معالي الدكتور مغير الخييلي والفريق العامل تحت إشرافه، يطور المجلس منظومة المدارس والمناهج في أبوظبي ويعيد صياغتها حتى تتحول إلى رؤية ناجحة. يولي مركز أبوظبي للتعليم اهتمامًا خاصًا بالطفل آخذًا في الحسبان قادة المستقبل العالميين ولذلك يواكب الوتيرة السريعة لتطور التعليم ويكفل حصول أبنائنا –مستقبل بلادنا- على أفضل تعليم وفقًا لأحدث التقنيات والخبرات والمعلمين المؤهلين. في مدرسة المشرف، نفخر، كما يفخر أولياء الأمور، ويشرفنا أن نكون جزءًا من تقدم مجلس أبوظبي للتعليم ورؤيته المستقبلية، ونساعد في إدماج المزيد من الآباء والعائلات في الحياة والأنشطة المدرسية

أود أن أعرب عن عميق شكري وامتناني لمجلس أبوظبي للتعليم للتطورات الإيجابية المتعددة في مدارسنا الناتجة عن تطبيق النموذج المدرسي الجديد. أعتقد أن التأكيد على أهمية الاستعانة بمعلمين مؤهلين وتطبيق أساليب جديدة للتدريس تُقِرُّ طرقاً مختلفة لتعليم الطلاب سوف يؤدي إلى تحقيق الطلاب لمزيد من النجاح. يطور مجلس أبوظبي للتعليم الأنظمة والمرافق والبيئات المؤسسة لأغراض التعلم والمصادر ويعدلها بهدف ضمان قدرة أبنائنا على المنافسة على المستوى العالمي، والاحتفاظ في الوقت نفسه بشعور الفخر بثقافتنا وتراثنا. إنه لمن دواعي فخري أن يكون ابني قادراً على أن يعيش هذه التجربة، وأتعهد بتقديم الدعم اللازم عن طريق مجلس الآباء.

طُوِّرَ الأداء التعليمي من خلال توفير أدوات تربوية تشمل معدات ووسائل مساعدة في التدريس إلى جانب ابتكار طرق تدريسية. ونذكر مثالًا لابتكار طرق التدريس يتجسد في إلغاء الاختبارات النهائية بنهاية كل فصل دراسي واستبدالها بتقييمات متواصلة طوال الفصل الدراسي. وقد أدى التحويل من نظام التقييم النهائي للتقييم المستمر إلى تخفيف الأعباء والضغوط على الطلاب وعلى أولياء الأمور أيضًا، والأهم من ذلك تخلص الطالب من رهبة الاختبار. وعمومًا، أوجد هذا النظام بيئة مريحة يسودها حالة من الاسترخاء والهدوء تحث الطلاب على التعلم بصورة أكبر.

تشمل التغيرات الإيجابية التي قدمها مجلس أبوظبي للتعليم إلى النظام التعليمي عملية تطوير واسعة للمناهج، يرتبط معظمها بالبيئة الإقليمية. ويتمثَّل هدف هذا التطوير المنهجي في دمج مجموعة متنوعة من الأدوات التعليمية يتعامل معها الطالب على أساس منتظم خارج الفصل الدراسي مثل وسائل التواصل الحديثة ودمجها مع أنشطة الفصل الدراسي. وقد وسَّع الطلاب نطاق إدراكهم للعملية التعليمية لما هو أبعد من الكتب عن طريق استخدام هذه التقنية الحديثة للأغراض التعليمية.

تتمثَّل الجوانب الإيجابية للنظام التعليمي في إمكانية الوصول إلى شبكة الإنترنت، الأمر الذي أدى إلى تعزيز التواصل بين المدرسة والمنزل

دعونا نتحدث حول الجوانب الإيجابية لنظام التعليم الجيد! حيث إنه يخطو خطوة للأمام في المناهج الدراسية. يبدأ من حيث تنتهي مرحلة الاستظهار التعليمي. حيث يؤول الأمر في النهاية إلى أن يدرس الطلاب على طريقتهم الخاصة بحيث لا يمكنك المساعدة، لا يسعك سوى الشعور بالسعادة عند رؤية الأطفال مولعين بالقراءة ويبحثون في كتبهم وفقًا للمعايير العالمية. يقومون بالأبحاث خارج الفصل الدراسي باستخدام الأدوات التقنية مثل الإنترنت كما تتحد التقنية مع الخبرة التي يقدمها الفصل الدراسي.

وفقًا للمنظمة الدولية للتعاون الاقتصادي والتنمية:

"يتمكن الأفراد القادرون على تعليم أنفسهم بصورة مباشرة من اكتساب معرفة متخصصة في مجالات متنوعة، ومن تغيير الحياة المهنية، ومن الاستمتاع بحياة ذات معنى وهدف تحيطها أجواء من الإبداع والتنوع.

لا تنصب أهمية تنمية تلك المهارات على تحقيق اقتصاد ناجح فحسب، بل وتحقيق مشاركة اجتماعية فعَّالة وديمقراطية أيضًا يتشاركها الجميع ومجتمعات أكثر مساواة".

وهذا ما يحدث الآن في مدرسة الأمين. نود أن نكون جزءًا من التغيير. نتوجه بالشكر والعرفان إلى مجلس أبوظبي للتعليم لتقديمه النموذج المدرسي الجديد.

تنعم المدارس بحظ أوفر من النشاطات عما مضى، وعلى الرغم من أننا اعتدنا في الماضي على رفض الأسر للأنشطة التي نرغب في مشاركة الطلاب بها، إلا أنهم الآن أصبحوا أكثر انفتاحًا لهذه الأنشطة ويقدمون الدعم بشأن أي مبادرات جديدة نرغب في تنفيذها على أرض الواقع من أجل أطفالهم، فاليوم هم يرغبون في إضافة المزيد من الأنشطة لأطفالهم. ولم يكن أولياء الأمور –قبل ذلك- متفهمين لفكرة اختلاط الأولاد مع الفتيات في الأنشطة، ولم يروا في ذلك أي فائدة، لكنهم اليوم يرون الأمر جيدًا؛ إذ إنهم يدركون الغرض من ذلك وما سيعود على أطفالهم من نفع. إضافة إلى ذلك، فلدينا معلمون من مختلف الثقافات، وأراه أمرًا في صالح الطلاب.

تنعم مدارسنا في الوقت الحالي بقدر وافر من الموارد التي تضم اللوحات الذكية وأجهزة الحاسب الآلي، وغيرها من الموارد التقنية المتاحة للطلاب وللمعلمين. فلقد قام مجلس أبوظبي للتعليم بتوفير هذه الموارد إضافة إلى البنايات الجديدة بغية تنفيذ العملية التعليمية على أفضل ما يكون.

يتملك الطلاب شعور بالسعادة أكثر مما مضى، فقد أصبحوا أكثر استقلالية عن معلميهم، فالمعلم يقوم الآن بدور المدرب، والطالب يقوى على العمل منفردًا وفي مجموعات. ويروق للمدرسين طريقة تدريس النموذج المدرسي الجديد لكونها تتسم بالراحة، ولأننا نعمل على إعداد قادة يرون في التعلم متعة، فقد تزايدت المشاركة الطلابية، وأصبحت المهارات المكتسبة مرادفًا للنتائج. علاوة على ذلك، فقد اعتدنا على أن تكون الكتب هي الأداة التعليمية الوحيدة، أما اليوم، فقد غدت المدارس أكثر متعة للطلاب وكذلك المعلمين.

لقد ساعد النموذج المدرسي الجديد الطلاب بشتى الطرق، وأثبت تأثيره على أطفالنا الذين أضحوا يتمتعون بدرجة أعلى من الذكاء الآن بفضله؛ إذ بات بإمكانهم التفكير والإجابة بالاعتماد على الذات وبالاستعانة بأفكارهم الخاصة. وكذلك أصبح الأطفال يلجؤون إلى التخيل أكثر مما مضى.

يتمتع أطفالنا الآن بالقدرة على التفكير بصورة استقلالية، والقيام بحل مشكلاتهم، ومشاركة أفكارهم بعضهم مع بعض. وكان المعلمون يعكفون فيما مضى على تدريس الحقائق الأساسية، وعلى الطلاب حفظ هذه الحقائق، لكن الأمر الآن أصبح أفضل؛ إذ إن الطلاب أصبحوا أفضل، وهم الآن يتمتعون بقدر أكبر من الثقة بالذات. والفضل في ذلك يعود إلى سعي مجلس أبوظبي للتعليم في استقدام مدرسين يتمتعون بخبرات فائقة، وتوفير الموارد ووسائل التقنية بدولة الإمارات العربية المتحدة.

تحظى المدارس بوفرة أكبر في النشاطات عما مضى، وعلى الرغم من أننا اعتدنا سابقا على رفض الأسر للأنشطة التي نرغب في مشاركة الطلاب بها، إلا أنهم الآن أصبحوا أكثر انفتاحًا لها ويقدمون الدعم لأبنائهم على المشاركة، فاليوم هم من يرغبون في إضافة المزيد من الأنشطة لأطفالهم، ولم يكن أولياء الأمور متفهمين لفكرة اختلاط الأولاد مع الفتيات في الأنشطة، ولم يروا في ذلك أي فائدة، لكنهم اليوم يدركون الغرض من ذلك وما سيعود على أطفالهم من نفع، إضافة إلى ذلك، فلدينا معلمون من مختلف الثقافات، ما يعد أمر يأتي في صالح الطلبة.

إن مدارس مجلس أبوظبي للتعليم تتميز حاليا بتوفر العديد من الموارد التي تضم اللوحات الذكية وأجهزة الحاسب الآلي، وغيرها من الموارد التقنية المتاحة للطلاب وللمعلمين، وستساهم هذه الموارد والمباني المدرسية الجديدة في دعم وتطوير العملية التعليمية من خلال بيئة جاذبة للتعلم.

طلابنا اليوم يشعرون بالرضا والسعادة فقد أصبحوا أكثر استقلالية عن معلميهم، حيث يقوم المدرس الآن بدور المدرب، والطالب يقوى على العمل منفردًا أو في مجموعات. وهذه الطريقة الجديدة تروق للمدرسين لكونها تتسم بالمرونة، ما أدى إلى تزايد المشاركة الطلابية، وأصبحت المهارات المكتسبة مرادفًا للنتائج،

لقد ساعد النموذج المدرسي الجديد الطلاب بشتى الطرق، فبفضله أصبح أطفالنا يتمتعون بدرجة عالية من الذكاء، ولديهم القدرة على التفكير والإجابة بالاعتماد على الذات وبالاستعانة بأفكارهم الخاصة، كما ساهم النموذج بإطلاق عنان التخيل والإبداع لدى الطلبة، فبمقدورهم التفكير من منطلق الفكرة والوصول لأفكار إبداعية لإضافتها ومشاركتها مع الجميع.

إن النموذج المدرسي الجديد الذي طبقه المجلس في العام الدراسي 2010/2011 ساهم في قدرة أبنائنا الطلبة على التفكير بصورة استقلالية، والقيام بحل مشكلاتهم، ومشاركة أفكارهم بعضهم مع بعض، وخرج النظام التعليمي عن النمط التقليدي الذي يعتمد على الحفظ والتلقين، فاليوم يتمتع طلبتنا بقدر أكبر من الثقة بالذات، والفضل في ذلك يعود إلى ما يقدمه المجلس من برامج تطوير مهني للمعلمين واستقطاب الخبرات وتوفير الموارد ووسائل التقنية.

أود أن أتقدم ببالغ التقدير والعرفان إلى مجلس أبوظبي للتعليم على مبادرات التنمية المهنية التي أطلقها للمعلمين الذين هم بحاجة إلى التنمية الشخصية ليصبحوا أعضاء فاعلين في المجتمع التعليمي. تُعد زيادة الوعي العام حول مجتمعات التعليم المهني بهدف تنفيذها على أرض الواقع وجعلها السمة الدائمة للمجتمعات التعليمية، مشاركة عظيمة من جانب مجلس أبوظبي للتعليم، وخطوة من شأنها مساعدتنا في تحقيق أهداف كبرى في عالم يمر بحقبة من المعرفة المتزايدة. (منقول عن رسالة جامعية حول التنمية الشخصية، خاصة بالسيدة / رفيعة الظاهري لعام 2012، خطوات نحو الامتياز في العملية التعليمية).

يساعد مجلس أبوظبي للتعليم في تشجيع مجتمع التعليم المهني في المدارس حيث يتعلم الجميع، بدءًا من مديري المدارس والمعلمين والطلاب ووصولًا لجميع الجهات المعنية. ويشترك الجميع في مهام التعليم والابتكار والتقدم. كم يعمل الجميع بجد واجتهاد نحو بلوغ التحسن والتقدم الفردي والجماعي لتحقيق الأهداف والنتائج المرجوة. (منقول عن رسالة جامعية حول التنمية الشخصية، خاصة بالسيدة / رفيعة الظاهري لعام 2012، خطوات نحو الامتياز في العملية التعليمية).

أعرب طلاب التنمية المهنية عن زيادة تحفيزهم نحو التعلم والدراسة والبحث. فقد أحسوا بحصولهم على الدعم والرعاية اللازمة لمواصلة دراساتهم بنجاح، وقد جرى دعمهم بتشجيعهم نحو البناء والتفكير النقدي. وإضافة إلى ذلك، فإن إتاحة الفرصة للتعبير عن الآراء الشخصية كان بناءً للثقة بالنفس ( تَعلَّم أن تُعلِّم، 2012، تولا كاليو، هيكا كويفيستوينان، كاتي لوبونن).

تُعد مشاركتي في البرنامج الجامعي الخاص بالتنمية الشخصية أحد أفضل الأوقات في حياتي وأسعدها. وإعرابًا عن مدى شكري وتقديري للفرصة التي منحتني إياها دولة الإمارات العربية المتحدة ومجلس أبو ظبي للتعليم، سأبذل قصارى جهدي للنهوض وبلوغ مستوى المسؤولية والعمل على رفعة الأجيال القادمة مع التركيز على تعزيز معرفتي بالعلوم والفروع العلمية الأخرى (منقول عن رسالة جامعية حول التنمية الشخصية، خاصة بالسيدة / بلقيس أحمد الكندي لعام 2012، خطوات نحو الامتياز في العملية التعليمية).

وفقًا لمنظمة التعاون والتنمية الاقتصادية:

"يتولد لدى الأفراد الذين يصبحون متعلمين ذاتيين القدرة على اكتساب المعرفة من الخبراء في شتى المجالات، وتغيير وظائفهم، والتمتع بحياة لها معنى يملؤها الإبداع والتنوع، ولا يقتصر أمر تطوير هذه القدرات في أهميته على الاقتصاد الناجح فقط، وإنما يمتد إلى المشاركة الاجتماعية الفعالة، والوصول إلى مجتمع أكثر قدرة على تحقيق المساواة".

وهذا ما يحدث الآن في مدرسة الآمين، حيث نود أن نكون جزءًا من هذا التغيير، ويرجع الفضل في ذلك إلى النموذج المدرسي الجديد لمجلس أبوظبي للتعليم.

في ضوء ما اكتسبته من خبرات وما لدي من نتاج التفاعل بصفتي معلمة تهتم بالتطوير الذاتي والرقي إلى مكانة العضو الفعال في مجتمع التعلم، فقد لاحظت وجود حاجة ماسة إلى نشر الوعي العام حول مجتمعات التعلم الاحترافية، وذلك بهدف الاستفادة والتطبيق على أرض الواقع، ومن ثم تصبح السمة الغالبة على مجتمعات التعلم الدراسية. ويكتسب الأمر أهميته حيث أننا نشكل جزءًا من مؤسسة تسعى إلى التطوير وتحقيق أهداف هائلة في عالم يتسم بكونه عصر زيادة المعرفة.

أشارت السيدة/رفيعة الظاهري في أطروحتها حول برنامج التطوير المهني بالجامعة لعام 2012: خطوات نحو التميز في التعليم) إلى أن مجتمع التعلم المهني يتسم بممارسة الجميع للتعلم ؛ فالنظار والمعلمون والطلاب وكافة أصحاب المصلحة يمارسون التعلم، بحيث يشارك كل فرد في مهمة التعلم والابتكار والتقدم؛ فالجميع يعمل بجد في سبيل تحقيق تحسن على المستوى الشخصي وعلى المستوى الجماعي أيضًا لتحقيق الأهداف المنشودة، وإحراز النتائج.

نلتمس من طلاب التطوير المهني مستوى الدافعية لديهم نحو التدريس والدراسة وإجراء الأبحاث في تزايد، إذ إنهم يشعرون بأن لديهم الدعم والرعاية اللازمين من أجل تطبيق الدراسات بنجاح، ونتيجة لما تلقوه من تشجيع على التفكير النقدي البناء، أصبحت لديهم قدرات فائقة. علاوة على ذلك، فقد أسهمت الفرصة التي منحت لهم للتعبير عن آرائهم الشخصية في بناء وتعزيز الثقة بالذات لدى الطلاب.

أرى أن مشاركتي في برنامج التطوير المهني بالجامعة واحدة من أفضل بل وأسعد اللحظات في حياتي، وسأبذل قصارى جهدي لتنشئة الأجيال القادمة على أسس العلم والمعرفة، ورد العرفان لوطني وما يقدمه لي من دعم مستمر.

 أولياء الأمور

يقدم مجلس أبوظبي منهجا مُبتكرًا ومُطورًا يسمح لأولياء الأمور بمتابعة مستويات تقدم أطفالهم فيما يخص الدراسة والسلوكيات. وقد تمكَّنَّا من متابعة مستوى تقدم أطفالنا عن طريق استخدام سُبل التفاعل الذي سمح لنا بالتواصل التفاعلي مع المدرسة. شكرًا جزيلًا!

يمكنني ملاحظة مواصلة النظام الأكاديمي الجديد في التحسن والتقدم. لقد أعجبني بحق نظام الفصول الدراسية الثلاثة، حيث يسمح للطلاب بالتقاط أنفاسهم والاستراحة في الفصول الدراسية، وبذلك يرجعون إلى المدرسة منتعشين وجاهزين لتعلم المزيد. وقد لاحظت تحسن طفلي في اللغة الإنجليزية بعد تنفيذ نظام الفصول الدراسية الثلاثة.

تطور التعليم بكل تأكيد عما مضى، فقد أصبح يركز على مستوى تقدم الطالب. والآن، يتعلم الطلاب كيفية التواصل الاجتماعي مع الآخرين في المجتمع فضلًا عن تشجيعهم على الاهتمام بشأن تقدمهم التعليمي، حتى أصبح الطالب نفسه محور تركيز المدرسة، وهو شيء محمود. ومما لا شك فيه أن مجلس أبوظبي للتعليم يضع نُصب عينيه العناية باختيار المعلمين وتزويدهم بكل برامج التدريب الخاصة بالتطوير المهني اللازمة لهم. وجدير بالذكر أننا في بادئ الأمر كنا نرتاب في أساليب التدريس، لكننا الآن نقدر كافة الإصلاحات التعليمية التي قدمها المجلس مؤخرًا في هذا الصدد، بعد أن لاحظنا قدرًا كبيرًا من التحسن في مستوى أطفالنا وبعد أن ثبت أن لها فائدة عظيمة لأولياء الأمور والمعلمين.

يتملكني شعور بأن التعليم قد تحسن كثيرًا في كثير من الأساليب، واليوم تعد هذه المرة هي الأولى التي أزور فيها مدرسة طفلي، وألمس تغيرًا كبيرًا في مهارات اللغة الإنجليزية لدى أطفالي وأفراد عائلتي الملتحقين بهذه المدرسة أيضًا. (أخواتي بالصفوف الثاني والرابع والخامس؛ وابنة أخي بالصف الثالث، وابنتي بالصف الثاني).

لم يعد التعليم يركز على الحفظ والتعلم بالاستظهار أو الحفظ عن ظهر قلب، لكنه يركز على جمع المعرفة العملية والمتقدمة، فأصبحت المدارس تركز الآن على تقويم الطفل وعلاج نقاط الضعف لديه.

أصبح التركيز على تعلم مهارات اللغة الإنجليزية أفضل بكثير مما كان عليه في أيام تعليمنا بالمدارس الحكومية، لذا يتمتع أطفالنا الآن بمستوى أفضل في اللغة الإنجليزية وبات بإمكانهم حل المسائل الرياضية الأكثر صعوبة والتعامل معها بشكل جيد جدًا، كما تساعدهم الموارد التقنية على تعزيز البحث والاستقلالية.

لم نكن لنملك أيًّا من وسائل التقنية من قبل، بل لم تَرُقْ لنا من الأساس. وكذلك لم نلقَ أي تحفيز لدراسة اللغة الإنجليزية، أما اليوم، فإننا نجد من المعلمين عناية أفضل بهذا الأمر عما مضى، وذلك بفضل الدور الفعال الذي يلعبه مجلس أبوظبي للتعليم في تطوير مستوى الطلاب، إذ يهتم القائمون على المجلس بالتأكد من أن المدارس تمتلك المعارف اللازمة لمحتوى الدراسة، وأن ما يُدرَّس للطلاب هو المحتوى المطلوب.

أصبح كل شيء على ما يرام الآن؛ حيث أرى المسؤولين أكثر نشاطًا ومشاركة في الأمور، وكنت أود إبلاغ سيادته بهذا الأمر لو أنني تقابلت مع سموه أثناء زيارته لمدرسة طفلي خلال الأسبوع الماضي. تجدر الإشارة إلى أن القائمين على تشغيل المدرسة يقدمون الدعم لها ولقيادتها؛ إذ يشكلون فريق عمل رائعًا. وسوف أخبر الدكتور/مغير بهذا الشأن أيضًا.

في البداية كنت أرى أن الطريقة التي يتبعها المعلمون في التدريس مستهجنة، ولكنني اليوم أراها جيدة وتعود بالنفع على الأطفال، فلقد لاحظت التطور الهائل الذي طرأ على مستوى أطفالي، والآن أصبحت أؤيد النموذج المدرسي الجديد على الرغم من أنني كنت أرتاب فيه.

ولي أمر طالب بالصف الثالث أكد على تطور التعليم كثيرًا عما مضى، فالتعليم الآن يركز على الطالب بصورة شاملة، فقد أصبح التعليم يهتم بجوانب أخرى من حياة الطالب إلى جانب الدراسة، فأصبح الطفل ككل هو محور تركيز المدرسة. وهذا الأمر محمود، وهو يتضح جليا فيما يقدمه المجلس من إتباع أحدث أساليب التدريس، وما لا أخفيه أننا في بادئ الأمر لم نعتد على الأساليب الحديثة، إلا أنها أثبت تحسنا ملحوظا في مستوى أبنائنا الطلبة.

لقد تزوجت منذ فترة قصيرة، واليوم أزور مدرسة أبنائي، وألمس تغيرًا كبيرًا في مهارات التواصل واللغة الإنجليزية لدى أبنائي وأفراد عائلتي الملتحقين بهذه المدرسة.

اعتمد التعليم في الماضي على الحفظ والتعلم بالاستظهار أو الحفظ عن ظهر قلب فقط، لكنه الآن يتميز بقدر وافر من الدراسة العملية والمتقدمة ومصادر التعليم المتنوعة، فأصبحنا نشارك بقدر أكبر في تقييم الطفل، وكذلك مواجهة نقاط ضعفه.

أصبح التعليم أفضل بكثير؛ فاللغة الإنجليزية أصبحت أكثر تأثيرًا، ومادة الرياضيات تميزت بقدر أكبر من الصعوبة، ولأنني قدمت حديثًا من رأس الخيمة، فليست لدي خبرة مسبقة مع مدارس مجلس أبوظبي للتعليم، كذلك مصادر التقنية بالمدارس تنعم بمزيد من التحسن، حيث يركز المجلس على هذا الأمر.

استخدامات التكنولوجيا في التعليم ساهمت في خلق بيئة تعلم جاذبة، كما يولي المعلمين أهمية في استخدامها في عملية التدريس وهو الأمر الذي يساهم في دعم العملية التعليمية، وقد كان للمجلس دور فعال في تطوير مستوى الطلاب، إذ يهتم القائمون على المجلس بالتأكد من أن المدارس تمتلك المعارف اللازمة لمحتوى الدراسة، وأن ما يُدرَّس للطلاب هو المحتوى المطلوب.

لاحظت التطور الهائل الذي طرأ على مستوى أطفالي، وأؤيد النموذج الجديد للمدرسة على الرغم من أنني كنت أرتاب فيه. وبالرغم من ذلك، أرى أننا ما زلنا في حاجة إلى المزيد من الكتب لطلابنا لكي نقدم لهم العون اللازم في المنزل بصفتنا أولياء أمور، ولنقدم الدعم المرجو لأبنائنا ونساعدكم في مذاكرة دروسهم بطريقة مضمونة، حتى يكونون على أكبر قدر من الاستعداد للدراسة.

 الطلاب

اعتدنا تناول وجباتنا في مدخل المدرسة، أما الآن، فلدينا بناية جديدة لتناول الطعام، لا أرغب في ترك هذه المدرسة بنهاية العام، ولقد أخبرت أمي بذلك، وأنوي إعادة السنة الدراسية من جديد، أحب الدراسة بهذه المدرسة، فلأننا ننعم بوسائل تقنية أفضل، نرتقي للتعلم بصورة أفضل، وكذلك نتعلم اللغة الإنجليزية، ونتلقى ما يؤهلنا لمستوى الجامعة.

أصبح لدينا خزانات خاصة، ونتعلم الكثير من الأمور، فالوضع على نقيض ما كنت عليه في مدرستي السابقة، حيث لم يكن لي الحظ في تعلم الكثير. فنحن الآن نتعلم اللغة الإنجليزية، بل ويمكننا أن نكتب اللغة الإنجليزية ببراعة أيضًا. وعندما نعود إلى المنزل نقوم بتدريس ما تعلمناه من الإنجليزية لأولياء أمورنا. ينتابنا شعور رائع عند الإحساس بأننا قادرون على ذلك. حقًا، يبدو أن كل شيء مختلف.

أرى أننا الآن في مدرسة كبيرة، حيث نتعلم اللغة الإنجليزية ونكتب العديد من القصص، وهو ما تساعدنا فيه المعلمة، فهي تنتظر حتى نفكر في الإجابة، وتشجعنا على استخدام خيالنا، فهي معلمة صبورة، وتَتَفَهَّمنا جيدًا، وحريصة كل الحرص على تطويرنا.

ما أتعلمه الآن في مدرستي يماثل ما تتعلمه صديقتي في الجامعة في معظم المواد التي تدرسها! بل إن لدي من المعلومات ما يزيد عما يعرفه طلاب الجامعة!

لقد كانت أبواب المدرسة –فيما مضى- مصنوعة من الخشب، ولم نكن قادرين على النظر إلى الداخل ولا إلى الخارج. لكنها الآن أصبحت مفتوحة، ويمكننا أن نتعلم أكثر فأكثر. فإذا لم يكن بمقدورنا التعرف على الإجابة تساعدنا معلمة الفصل، فهي تتمتع بالصبر. ويتحدث مدير مدرستنا اللغة الإنجليزية، وهو أمر جيد بالنسبة لنا.

أحب مدرستي؛ إذ يوجد بها خزانات خاصة، ويمكننا الانتقال من مكان إلى آخر مثلما يفعل الطلاب في الجامعة، وكذلك لدينا حمام للسباحة ومطعم ومكتبة كبيرة. لذا أرى أن المدرسة جميلة. وتزدان الجدران بأعمالنا. وقد أصبح لدينا لوحات ذكية بدلًا من اللوحات الخضراء مع الطباشير التي اعتدنا عليها فيما مضى. وليس ذلك فحسب بل قد يكون لدينا أجهزة الآي باد قبل أن نغادر المدرسة! (آمل في ذلك).

أحب هذه المدرسة لما تتميز به من بيئة تعلم جيدة. ففي صغري لم يكن هناك معلمون للغة الإنجليزية، وكنا من قبل نقرأ عن العلوم فقط، أما الآن فنحن ندخل معمل العلوم لنجري التجارب العلمية بأنفسنا، وأصبحنا على دراية بكيفية التعامل مع أداة الباوربوينت واللوحات الذكية. إضافة إلى أننا نحفل بتراثنا ونقوم بالرحلات للتعرف على هذا التراث.

نتعلم جميع الأمور التي لم يكن لدينا دراية بها من قبل، ويتعامل مدرس الصف معنا بصبر وحلم، ويسألنا كافة أنماط الأسئلة ويساعدنا في ذلك كثيرًا. إننا نعمل في شكل مجموعات في أغلب الأحيان، وكنا من قبل نعمل منفردين، وها قد أصبح بإمكاننا استخدام المزيد من وسائل التقنية، ونتلقى قدرًا أكبر من المعرفة بالرياضيات واللغة الإنجليزية. تتميز المدرسة بألوان ذات بهجة، كما أن دورات المياه نظيفة ومرتبة. فهي تُشبه دورات المياه المستخدمة في المطارات.

لقد اختلف نظام المقاصف المدرسية، فبعد أن كنا نتناول وجباتنا في فناء المدرسة، أصبح لدينا اليوم مساحات متخصصة لتناول الطعام، أحب الدراسة في مدارس مجلس أبوظبي للتعليم، فمدارسنا تزخر بوسائل تقنية الحديثة،

أصبح الأمر الآن مختلفًا، لدينا خزانات خاصة، ونتعلم الكثير من الأمور، فنحن الآن نتلاقى تعليما ثنائي اللغة وأصبحنا متمكنين في اللغتين العربية والانجليزية. ينتابنا شعور رائع عند الإحساس بأننا قادرون على ذلك، .

معلمة الصف تساعدنا كثيرا فهي تنتظر حتى نفكر في الإجابة، ومن ثم نوافيها بالإجابات، فهي مُدرسة صبورة، وتَتَفَهَّمنا جيدًا، وتساعدنا في التعلم.

البيئة التعليمية والفصول الدراسية جاذبة كثيرا، وهي تحفزنا على الإبداع والتفكير، حيث تزدان الجدران بأعمالنا وهو أمر مشجع لنا، كما أن المباني المدرسية مزودة بأحدث التقنيات والانترنت عالي السرعة الذي يساعدنا في البحث عن المعلومات وتحليلها.

أحب مدرستي، فهي تحتوي على الكثير من المرافق بالإضافة إلى الفصول الدراسية، لدينا حمام للسباحة وغرفة طعام، ومكتبة تحتضن العديد من الكتب المفيدة. كما نستخدم اللوحات ذكية في الفصل الدراسي.

اليوم الدراسي حافل بالأنشطة والبرامج التي تصقل مهاراتنا، حيث نقوم التجارب العلمية في المختبر، ونطبق ما نتعلمه في المشاريع الصفية، وفي الوقت ذاته نحي تراثنا الغالي بالفعاليات المتنوعة ونقوم بالرحلات التي تقربنا أكثر في التعرف على تراث وطني.

نتعلم أمورًا لم يكن لدينا دراية بها من قبل، ,واني استمتع كثيرا في التعلم من خلال المجموعات فهي تساعد في تبادل الأفكار والمناقشة للخروج بأفضل النتائج .

الأعلى