الحضانات

الحضانات

 
 
 
safety4.JPG
 
​ 
إيمانًا بأهمية التعليم المبكَّر ودوره في تعزيز قدرات الأطفال، أصدر الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، القانون رقم 5 لسنة 1983 لتنظيم العمل في دور الحضانة.
 
وحرصاً من دائرة التعليم والمعرفة على ضمان تقديم أعلى مستويات التعليم المبكَّر في إمارة أبوظبي، تقوم الدائرة بالإشراف على مُبادرات تطوير وتنظيم دور الحضانة وتٌعد الجهة المُخوّلة بإصدار تراخيص الحضانات الجديدة وتجديد تراخيص الحضانات القائمة في إمارة أبوظبي.
 
تطمح إدارة التعليم المبكر في دائرة التعليم والمعرفة إلى تقديم خدمات ذات جودة عالية في مجالي التراخيص والامتثال، وتدعم الحضانات في جهودها لرفع كفاءتها وتطوير عملها بهدف تعزيز حقوق الأطفال في تلقي تعليم ينمي شخصياتهم وقدراتهم البدنية والعقلية.  كما تسعى إلى تعزيز مهارات وخبرات القيادات التربوية والعاملين في مجال الطفولة المبكرة في إمارة أبوظبي.
 
متطلبات التسجيل
 
تعتمد دائرة التعليم والمعرفة اشتراطات معينة لتسجيل الأطفال في الحضانات في إمارة أبوظبي، وذلك حسب السياسات والإجراءات المتبعة بهذا الخصوص.
 
ويكون التسجيل في الحضانات مباشرة ودون الرجوع لدائرة التعليم والمعرفة؛ وعليه، يمكن لكل حضانة في أبوظبي أن تحدد سياسة القبول والتسجيل الخاصة بها   حسب القوانين ولوائح القبول و التسجيل المعتمدة من الدائرة.
 
فيما يلي لائحة بالاشتراطات الرئيسة الواجب توافرها عند تقديم طلب التسجيل للأطفال في أي حضانة في إمارة أبوظبي:
 
  • ألا يزيد عمر الطفل عن 4 سنوات 
  • يجب استكمال المستندات التالية لتسجيل الطفل بالحضانة:
  • - طلب التسجيل (متضمناً اسم الطالب والجنسية وتاريخ الميلاد وتاريخ الالتحاق وعنوان السكن وأرقام التواصل)
    - نسخة عن بطاقة الهوية الإماراتية
    - نسخة عن شهادة الميلاد
    - بالإضافة لأي مستندات أخرى تطلبها الحضانة
 ملاحظة: يجب احضار بطاقة الهوية الإماراتية الأصلية للطفل عند تقديم طلب التسجيل
 
رُسوم التسجيل في الحضانات
 
تختلف رسوم التسجيل والالتحاق بالحضانات في إمارة أبوظبي بحسب نوع الحضانة والتجهيزات المتوافرة فيها. ويُمكن لكل حضانة أن تقوم بتحديد قيمة الرسوم الخاصة بها حسب اللوائح التنظيمية للقوانين المعمول بها فيما يخص تشغيل دور الحضانة في أبوظبي، مع العلم أنه يتوجب على جميع الحضانات الالتزام بما ينص عليه القانون عند تحديد الرسوم الخاصة بها ومراعاة الآتي:
 
  • تقدّم الحضانات طلبات الموافقة على الرّسوم أو زيادتها لدائرة التعليم والمعرفة خلال الفترة من شهر يناير وحتى نهاية شهر أبريل من كل عام، وفي حال الموافقة يتم تطبيقها اعتباراً من شهر سبتمبر من نفس العام. 
  • على الحضانات إبلاغ أولياء الأمور بزيادة الرسوم قبل شهر يونيو من كل عام، أي قبل ثلاثة أشهر من تاريخ تطبيق الزيادة على الرسوم كما هو موضح أعلاه.
  • لا يجوز للحضانات التقدم بطلب رفع الرسوم إلا بعد مرور ثلاث سنوات من إنشائها أو آخر زيادة لها.

وفي كل الأحوال، يتوجب على جميع الحضانات في أبوظبي الالتزام بأحكام القرار الوزاري رقم (57) لسنة 2016 بشأن منهجية تنظيم رسوم الحضانات​.
 
التقويم الأكاديمي وساعات العمل
 
تعمل الحضانات 7 ساعات يوميًا، من 7:00 صباحًا وحتى 2:00 ظهراً، من الأحد إلى الخميس. ويسمح لدور الحضانة تمديد ساعات الرعاية لمدة أقصاها 4 ساعات يوميًا، من 2:00 ظهرًا وحتى 6:00 مساءً، بعد الحصول على موافقة دائرة التعليم والمعرفة حسب الإجراءات المتبعة.
 
لا يُسمح للحضانات بالعمل أثناء الإجازات الرسمية للدولة وخلال عطلة نهاية الأسبوع.
 
تحسين جودة التعليم المبكّر
 
تلتزم دائرة التعليم والمعرفة بالتحسين المستمر لجودة التعليم المبكر والذي يتم تقديمه للأطفال حديثي الولادة وحتى عمر أربع سنوات في كافة الحضانات في أبوظبي. ولتحقيق هذه الغاية، تقوم دائرة التعليم والمعرفة بإجراء زيارات رقابية دورية للحضانات في أبوظبي للتأكد من سير العمل فيها بما يتماشى مع المعايير المحددة، وذلك لضمان حصول الأطفال على تعليم عالي المستوى في بيئة صحية وآمنة.
 
ويقوم مراقبو دائرة التعليم والمعرفة بتقييم أداء الحضانات في أبوظبي بالاستناد لأدلة ولوائح محددة تشمل العناصر المدرجة أدناه، وذلك حسب القوانين المنظمة لعمل الحضانات في أبوظبي:
 
الأداء الأكاديمي: تتم زيارة مبنى الحضانة والغرف الصفية ومتابعة الأداء فيما يتعلق بسبعة مجالات رئيسة هي:
  • المساحة والتجهيزات 
  • الأنشطة التعليمية 
  • العناية الشخصية 
  • تنظيم الغرفة الصفية 
  • اللغة وتعليم القراءة والكتابة 
  • الدعم العاطفي 
  • الدعم التعليمي
 
الصحة والسلامة: تتم زيارة مبنى الحضانة ومتابعة امتثالها في مجالات سلامة الطفل والخدمات والرعاية والتنظيم والإدارة
 
التراخيص: تتم زيارة الحضانة ومتابعة امتثالها في مجالات التنظيم والإدارة والخدمات والرعاية والمبنى والموارد.
 
عملية التفتيش والتقييم
 
يتكون نموذج التفتيش في دائرة التعليم والمعرفة من عنصرين أساسيين: الدعم والزيارة التفتيشية. وعلى الرغم من أن لكل عنصر أهدافه الخاصة إلا أن كليهما يهدفان في النهاية إلى تحسين جودة التعليم والرعاية المقدمة في دور الحضانة في إمارة أبوظبي.
 
الدعم: ويقصد به أي نشاط يحدث قبل أو بعد الزيارة التفتيشية، ويهدف إلى توجيه الحضانة إلى كيفية الإعداد والتحضير لزيارة فريق التفتيش ولإجراء التحسينات اللازمة على نظام التعليم والرعاية في الحضانة.
 
الزيارة التفتيشية: زيارة رسمية لواحد أو أكثر من ممثلي دائرة التعليم والمعرفة للحضانة للتأكد من صحة إجراءات الصحة والسلامة المتبعة والإجراءات الأكاديمية والتراخيص وذلك لضمان الجودة ولقياس مدى الامتثال للمعايير المطلوبة. 
 
وترتكز عملية التفتيش والتقييم على الحضانات في أبوظبي على ثلاث مراحل، تم اختيارها وتحديدها لضمان اكتمال عملية التقييم حسب المعايير العالمية المعتمدة في هذا المجال، كما يلي:

- المرحلة الأولى: التقييم قبل التفتيش
- المرحلة الثانية: التفتيش
- المرحلة الثالثة: المتابعة بعد التفتيش
   
توفير الدعم للحضانات
 
بعد انتهاء عمليات التقييم تقوم دائرة التعليم والمعرفة بتوفير برامج مخصصة لدعم ومتابعة الحضانات في أبوظبي لمساعدتها على تحسين جودة أدائها في تقديم خدمات التعليم والرعاية للأطفال، حيث تقوم الدائرة بتوجيه الحضانة إلى كيفية إجراء التحسينات اللازمة لضمان امتثالها للمعايير المحددة، كما يتم عقد جلسات تدريبية للحضانات لمساعدتها في فهم المتطلبات وتحسين الجودة.
 
بالإضافة إلى ذلك، تساعد دائرة التعليم والمعرفة الحضانات في أبوظبي لتبني آليات التقييم الذاتي التي يمكن للحضانات من خلالها تحديد نقاط التحسين بشكل مستمر واتخاذ الإجراءات اللازمة حيالها لضمان جودة التعليم والرعاية التي تقدمها للأطفال خلال كامل فترة التشغيل.
 
شروط الصحة والسلامة
 
تحرص دائرة التعليم والمعرفة على صحة وسلامة الأطفال الملتحقين بالحضانات في إمارة أبوظبي، من خلال فرض اشتراطات محددة على المشغلين. ويتعين على كافة حضانات الأطفال في أبوظبي الالتزام بتطبيق هذه الاشتراطات لضمان صحة وسلامة الأطفال أثناء تواجدهم في الحضانة.
 
وعليه، يجب أن يتأكد مشغلو الحضانات من أن مبنى الحضانة آمن وصحي في جميع الأوقات، ويضم مساحات داخلية وخارجية تتناسب مع عدد الأطفال وأعمارهم. كما يتوجب التقيد باشتراطات الأمن والسلامة وتأهيل الموظفين وتوعيتهم بأهميتها وأثرها على البيئة التعليمية في الحضانة.
 
تنقسم اشتراطات وإجراءات الصحة والسلامة للحضانات في أبوظبي إلى ثلاث محاور رئيسة كما هو مبين أدناه.
 
الموقع الجغرافي للحضانة
  • يجب أن تقع دار الحضانة في مكان هادئ، بعيدًا عن الضوضاء، ولا يتعرض فيه الأطفال للخطر أثناء تواجدهم أو وصولهم أو مغادرتهم للمبنى.
  • يجب أن يكون المكان الذي تتواجد فيه الحضانة مناسباً وقريباً من العمران وفي بيئة صحية.
 
المبنى
  • يجب أن تكون الحضانة في الدور الأرضي أو الأول من البناية المكونة من عدة شقق أو أن تكون داخل فيلات مكونة من دور واحد أو دورين على الأكثر
  • يجب أن يكون المبنى سليماً ومستوفياً للشروط الصحية ومجهزاً بمعدات إطفاء حريق
  • يجب الحصول على شهادة من البلدية تثبت صلاحية المبنى لتشغيله كحضانة أطفال في أبوظبي
  • يجب أن تتناسب سعة المبنى وعدد الغرف مع عدد الأطفال الملتحقين بالحضانة 
  • يجب أن يتم تقسيم المساحات وصالات اللعب والمرافق الأخرى وتوضيح ذلك بمعايير ومقاييس محددة 
  • يجب أن يُراعى توافر النوافذ اللازمة لكل غرفة وأن تكون أرضية الغرف مفروشة ببساط نظيف مع مراعاة الحفاظ على النظافة التامة في جميع الأوقات
 
يمكن الحصول على المزيد من المعلومات عن اشتراطات السلامة في الحضانات من خلال القانون رقم 5 لسنة 1983​.
 
الحقوق الصحية للطفل
 
إنّ توفير بيئة تعليمية صحية للأطفال في الحضانات من الأولويات التي تعمل دائرة التعليم والمعرفة على تنفيذها ومتابعتها. ويُعتبر ’قانون وديمة‘ من أهم المراجع التي يُمكن الاستناد إليها عند وضع الضوابط والإجراءات التي تضمن حقوق الطفل في الدولة، لا سيما الحقوق الصحية، التي حددها القانون بوضوح في فصله الرابع. فيما يلي بعض الإرشادات والاشتراطات التي يتوجب على الحضانات في أبوظبي الالتزام بها لضمان بيئة صحية للأطفال في الحضانات، بما يتماشى مع الفصل الرابع للقانون الاتحادي رقم (3) لسنة 2016 والمعروف بـ ’قانون وديمة‘:
  • اتخاذ جميع الاحتياطات اللازمة لمنع التلوث وانتشار الأمراض، وتوظيف التدابير المناسبة للتعامل مع الإصابات والأطفال المرضى.
  • اتخاذ تدابير الوقاية والإرشاد الصحي وبخاصة فيما يتعلق بمجالات صحة الطفل وتغذيته ومزايا الرضاعة الطبيعية والوقاية من الأمراض والحوادث ومضار التدخين ووضع السياسات والبرامج اللازمة في هذا الشأن. 
  • اتخاذ التدابير اللازمة للوقاية وحماية الأطفال من استخدام المواد المخدرة والمسكرة والمنشطة وكافة أنواع المواد المؤثرة على العقل أو المساهمة في إنتاجها أو الاتجار بها أو ترويجها.
  • دعم نظام الصحة المدرسية في مجال الوقاية والعلاج والإرشاد الصحي.
  • اتخاذ التدابير اللازمة للوقاية من الإصابة بالأمراض المعدية والخطرة والمزمنة وتوفير التطعيمات والتحصينات اللازمة.
  • وضع البرامج الخاصة بتدريب العاملين في قطاع صحة الطفل والأم وإعدادهم لتحقيق أهداف هذا القانون 
  • القيام بالرعاية النفسية بما يتضمن نمو الطفل عقليا ً ولغويا واجتماعياً.
  • اتخاذ التدابير اللازمة للكشف المبكر على الأطفال لتشخيص حالات الإعاقة والأمراض المزمنة.

تعليم أصحاب الهمم
 
تؤمن دائرة التعليم والمعرفة بأحقية الحصول على التعليم لكافة شرائح المجتمع. ويشمل ذلك الأطفال أصحاب الهمم، حيث تجتهد الدائرة لوضع السياسات والتشريعات وإطلاق المبادرات التي تضمن اندماجهم بشكل كامل في المنظومة التعليمية بما يضمن تطوير قدراتهم اللغوية ومهاراتهم الاجتماعية من السنوات الأولى وابتداءً من مرحلة رياض الأطفال والتعليم الأساسي.
 
وتشترط الدائرة على جميع الحضانات في إمارة أبوظبي توفير سياسة واضحة حول التعامل مع الأطفال أصحاب الهمم، على أن توضح هذه السياسة ما يلي:
 
  • جاهزية الحضانة لاستقبال الأطفال أصحاب الهمم.
  • المعايير التي تتبعها الحضانة لتحديد إمكانية استقبالها للأطفال أصحاب الهمم.
  • الإجراءات التي تتبعها الحضانة للتعرف على الأطفال الذين من الممكن تصنيفهم على أنهم من أصحاب الهمم.
  • دور الشركاء الداعمين الذين يمكنهم تقديم الدعم المناسب للطفل وعائلته.
  • الأخصائيين أو المراكز ذات الاختصاص التي تتعامل معها الحضانة لتوفير الدعم اللازم من ناحية التعليم الاختصاصي والمساعدة في المهام الموكلة للأطفال أصحاب الهمم.
  • يتوجب على الحضانات استيفاء الشروط الرئيسة التالية لتصبح مؤهلة لاستقبال الأطفال أصحاب الهمم:
  • يجب أن تحتفظ الحضانة التي تقبل أطفالاً من أصحاب الهمم بسجل كامل للطفل يحتوي على التقارير الطبية وتقدم لولي الأمر تقريراً دورياً للتطورات العلمية والاجتماعية له. 
  • يجب أن يتزود العاملون والتربويون في دُور الحضانة بالمعرفة الكافية عن المبادئ الأساسية في التربية الخاصة، وتنفيذ توصيات الأخصائيين.
  • يجب أن تكون اللغة المستخدمة في الحضانة هي نفسها اللغة الأم للطفل ولغة التواصل معه في المنزل.
​​​​​​​