التقييمات

التقييمات

لا تعد الاختبارات مقياسًا للنتائج التعليمية فحسب، بل هي مقياس لما نُحرِزه من تقدُّم متواصل في مجلس أبوظبي للتعليم.

وتتسع طبيعة الاختبارات وأهدافها في إمارة أبوظبي لتشمل التفوق الفردي للطالب في إحدى نواتج التعلم، وصولًا إلى الأداء العام لطلبة إمارة أبوظبي. إن تقييم سياساتنا التعليمية هو جانبٌ رئيسٌ للكيفية التي يواصل بها مجلس أبوظبي للتعليم نموه وازدهاره.

وتُمِد التقييمات واضعي سياساتنا بالمعلومات وتدعم مجتمعنا من خلال الإسهام في الإجابة عن تساؤلات مثل:

  • ما الأثر الذي نُحدِثه في تطوير طلابنا؟
  • هل يحصل الطلبة على الدعم الذي يحتاجونه؟
  • هل نستخدم طرق تعليم فعَّالة؟

يُعد التقييم المطبق من قِبَل المدرسة والاختبارات المعيارية الوطنية والدولية من الطرق المتبعة في تقييم التعليم.

يُطبق المعلم تقييماً على المستوى المدرسي من خلال ملاحظة الطلبة وتحديد قدرتهم على تحقيق النواتج، مما يتيح الفرصة لكل من المعلم والطالب لمعرفة الأمور التي تتطلب تطويراً والتي يمكن من خلالها الوصول إلى طرق أفضل في التعليم والتعلم.

وتُطبق الاختبارات المعيارية بصورة دورية في مدارس المجلس لتقييم مستوى تقدم الطلبة، كما يُجرى تحليل متقدم للبيانات لتحديد نتائج الاختبارات وإعلام أصحاب الشأن بما ينجزه الطلبة. وتُطبق الاختبارات المعيارية على المستوى المحلي (الاختبارات الوطنية) والمستوى الدُولي (الاختبارات الدولية)،

وتُطور الاختبارات الوطنية من مصادر خارجية وتجرى بصورة سنوية لقياس تحصيل الطلبة على مستوى إمارة أبوظبي، أما الاختبارات الدولية فهي عبارة عن اختبارات خارجية تُجرى عن طريق وكالات دولية ومعاهد أبحاث، وتُستخدم في إجراء دراسات تقارن سياسات التعليم على مستوى عالمي.

الأعلى