الإختبار الدولي

الاختبار الدولي لقياس مدى التقدم في مهارات القراءة (بيرلز)

 نبذة مختصرة عن الاختبار الدولي لقياس مدى التقدم في مهارات القراءة (بيرلز)

  • هو دراسة مقارنة دولية لتحصيل صغار الدارسين في مجال القراءة.
  • كلمة بيرلز (PIRLS) اختصار The Progress in International Reading Literacy Study (الاختبار الدولي لقياس مدى التقدم في مهارات القراءة)، ويُعنى هذا التقييم بدراسة مقدار التحصيل في مجال القراءة لدى طلاب الصف الرابع في الإمارات العربية المتحدة وطلاب الصفوف الدراسية المعادلة في الدول الأخرى المشاركة وتوجهاتهم نحو القراءة.
  • تُشرف على اختبارات تقييم بيرلز مجموعة من الهيئات التي تعمل تحت قيادة الجمعية الدولية
  • أُجري تقييم بيرلز الدولي لقياس مدى التقدم في مهارات القراءة للمرة الأولى عام 2001 وشمل 36 دولة، ثم أجري مجددًا عام 2006 في 45 نظامًا تعليميًا. وقد أُجريت آخر اختبارات بيرلز عام 2011.
  • تُشرف على اختبارات تقييم بيرلز مجموعة من الهيئات التي تعمل تحت قيادة الجمعية الدولية لتقييم التحصيل التربوي من خلال مركز الدراسات الدولي التابع لجامعة بوسطن بالولايات المتحدة الأمريكية، وتضم الهيئة القائمة على إدارة اختبارات التقييم عدة أعضاء هم: أمانة الجمعية الدولية لتقييم التحصيل التربوي (بهولندا)، ومركز معالجة بيانات الجمعية الدولية لتقييم التحصيل التربوي (بألمانيا)، ووكالة إحصاءات كندا، وهيئة خدمة الاختبارات التعليمية (بالولايات المتحدة)، والمؤسسة القومية للبحوث التعليمية (بإنجلترا).
  • يُعقد اختبار بيرلز على دورات، تعقد مرة كل خمسة أعوام.
  • ويُجري الاختبار تقييمًا لقياس تحصيل الطلاب باستخدام أحدث الأساليب مدعومًا ببيانات تفصيلية عن الدولة التي ينتمي إليها الطلاب ومدرستهم والبيئات التعليمية داخل الفصول الدراسية.
  • وتتسم الدول المشاركة في اختبار بيرلز للتقييم بوجود تباين كبير فيما بينها، وذلك من حيث درجة النمو الاقتصادي، والموقع الجغرافي، وحجم التعداد السكاني. ولعل من المبادئ الأساسية التي تقوم عليها رؤية الجمعية الدولية لتقييم التحصيل التربوي الفكرةَ القائلة بأن تنوع الفلسفات والنماذج والأساليب التعليمية المميزة لكل نظام تعليمي بالعالم يشكل حقلًا تجريبيًا طبيعيًا تستقي منه كلُّ دولة الخبراتِ من الدول الأخرى.
  • غير أن القاسم المشترك بين الدول المشاركة في اختبار بيرلز للتقييم هو إيمانها بأن المقارنة بين الأنظمة التعليمية من حيث التنظيم والمنهج الدراسي والممارسات التعليمية التي تنتهجها لقياس تحصيل طلابها تتيح معلومات مهمة لصياغة السياسات التعليمية الفاعلة.

 الدول المشاركة

فيما يلي قائمة بالدول التي شاركت في اختبارات بيرلز لعام 2011:

  • أستراليا، النمسا، أذربيجان، بلجيكا (الجزء الناطق بالفرنسية)، بتسوانا، بلغاريا، كندا، تايبيه الصينية (تايوان)، كولومبيا، كرواتيا، جمهورية التشيك، الدنمارك، إنجلترا، فنلندا، فرنسا، جورجيا، ألمانيا، هندوراس، هونج كونج، المجر، إندونيسيا، إيران، أيرلندا، إيطاليا، الكويت، ليتوانيا، مالطا، المغرب، هولندا، نيوزيلندا، شمال أيرلندا، النرويج، عمان، بولندا، البرتغال، قطر، رومانيا، روسيا الاتحادية، المملكة العربية السعودية، سنغافورة، الجمهورية السلوفاكية، سلوفينيا، إسبانيا، السويد، ترينيداد وتوباجو، الإمارات العربية المتحدة، والولايات المتحدة الأمريكية.

المشاركون المعنيون بوضع المعايير

  • ألبرتا، كندا
  • أونتاريو، كندا
  • كيبيك، كندا
  • المجتمعات المالطية - مالطا
  • الإنجليزية/الأفريقانية – جنوب أفريقيا
  • الأندلس، إسبانيا
  • أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة
  • دبي، الإمارات العربية المتحدة
  • فلوريدا، الولايات المتحدة الأمريكية

المشاركون في اختبار الدراسة الأولية prePIRLS)

  • بتسوانا
  • كولومبيا
  • جنوب أفريقيا

 دور أولياء الأمور

لا تَشترط الاختبارات دراسة مسبقة لمواد دراسية بعينها، ولكن يتعين على أولياء الأمور تشجيع الطلاب على إجراء الاختبار بشكل جدي ومحاولة الإجابة عن جميع الأسئلة الواردة في الاختبارات. كما ينبغي لنا أيضًا أن نوضح لهم أهمية اختيارهم لخوض الاختبارات ومدى فخرنا واعتزازنا بتمثيل دولة الإمارات العربية المتحدة في مثل هذه الاختبارات العالمية.

 مواعيد وعناصر الاختبار

فيما يلي عناصر اختبار الطالب:

  • اختبار تحريري
  • استبيان

من المقرر أن تُعقد الدورة التالية من اختبار بيرلز في عام 2016

البرنامج الدولي لتقييم الطلاب (PISA)

 نبذة مختصرة عن البرنامج الدولي لتقييم الطلاب (PISA)

  • دشَّنت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية البرنامج الدولي لتقييم الطلاب في أواخر التسعينيات بوصفه اختبارات مقارنة دولية دورية ومستمرة تقيس مستويات الإجادة في مجالات الرياضيات والعلوم والقراءة للطلاب الذين يبلغون من العمر 15 عامًا.
  • وتتضافر جهود الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية لإدارة البرنامج الدولي لتقييم الطلاب بالتعاون مع العدد الكبير الذي يتزايد يومًا بعد يوم من الدول غير الأعضاء المُشار إليها باسم الدول أو الاقتصادات الشريكة.
  • وتُعقد اختبارات البرنامج الدولي لتقييم الطلاب كل ثلاث سنوات بدءًا من عام 2000.
  • ويجري اختيار مجال واحد من المجالات الثلاثة (الرياضيات والعلوم والقراءة) لكل اختبار بوصفه المجال الرئيس للتقييم ويُسلط الضوء عليه بصورة أكبر، في حين يُقيَّم المجالان المتبقيان، وهما المجالان الثانويان، بصورة أقل تعمقًا.
  • يُعد البرنامج الدولي لتقييم الطلاب اختبارًا مؤسسًا على الفئة العمرية للطلاب، وتُقيِّمُ الاختبارات أداء الطلاب البالغين من العمر 15 عامًا (الصف السابع أو ما فوق ذلك). يقترب هؤلاء الطلاب من إنهاء التعليم الإلزامي في معظم الدول المشاركة، ويتسم التسجيل للطلاب في هذه الاختبارات في المدارس عند هذا المستوى بالانتشار في كل دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية تقريبًا.
  • تتبنَّى تقييمات البرنامج الدولي لتقييم الطلاب منظور الإلمام بالقراءة والكتابة الذي يُركِّز على المدى الذي يمكن للطلاب الوصول إليه في استخدام المعرفة والمهارات التي اكتسبوها ومارسوها في المدرسة عند مواجهة التحديات والصعوبات التي قد تتعلق بتلك المعرفة. إذ يُقيِّم البرنامج المدى الذي يمكن للطلاب من خلاله استخدام مهارات القراءة وتفسير أنواع مختلفة من المواد المكتوبة التي من المرجح أن يصادفوها في معرض حياتهم اليومية؛ حيث يُقيِّم البرنامج أيضًا مدى استخدام الطلاب للمعرفة والمهارات الرياضية التي تعلموها لحل العديد من التحديات والمسائل الرياضية؛ وإلى أي مدى يمكن للطلاب استخدام المعرفة والمهارات العلمية لفهم العديد من الحالات والتحديات العلمية التي قد تَعِنُّ لهم وقدرتهم على تفسيرها وحلها.
  • تجمع اختبارات البرنامج الدولي لتقييم الطلاب أيضًا معلومات من الطلاب عن جوانب متعددة حول المنزل والعائلة والخلفية المدرسية؛ كما تجمع معلومات من المدارس عن جوانب متعددة بشأن آليات تنظيم العملية التعليمية في المدارس وكيفية تطبيقها. وتُجمَع هذه المعلومات لتسهيل إجراء دراسة مُفصَّلة -عن كل بلد على حدة ومن ثم مقارنته بالبلدان الأخرى- عن العوامل المتعلقة بالمستويات المتباينة في الإلمام بالقراءة والرياضيات والعلوم بين الطلاب الذين يبلغون من العمر 15 عامًا لكل بلد.

 الدول المشاركة في الاختبارات

في عام 2000، لم تشارك سوى 32 دولة، أما في 2009، زاد عدد الدول المشاركة إلى 67 دولة، وأخيرًا في 2012 ستشارك 68 دولة وتشمل:

النمسا، وأستراليا، والأرجنتين، والبرازيل، وبلجيكا، وأذربيجان، وشيلي، وكندا، وبلغاريا، وجمهورية التشيك، وكرواتيا، وكولومبيا، وفنلندا، وإستونيا، والدنمارك، واليونان، وألمانيا، وفرنسا، وآيسلندا، وهنغاريا، وهونغ كونغ (الصين)، وأيرلندا، وإندونيسيا، والأردن، واليابان، وإيطاليا، ولاتفيا، وجمهورية قرغيزستان، وكوريا، ولوكسمبورغ، وليتوانيا، وليختنشتاين، وهولندا، والمكسيك، وماكاو الصينية، وبولندا، والنرويج، ونيوزيلندا، ورومانيا، وقطر، والبرتغال، وجمهورية سلوفاكيا، والاتحاد الروسي، والسويد، وإسبانيا، وسلوفينيا، وتايلاند، وتايبيه الصينية، وسويسرا، والمملكة المتحدة، وتركيا، وتونس، وأوروغواي، والولايات المتحدة، وجمهورية الجبل الأسود، وألبانيا، والإمارات العربية المتحدة، وكازاخستان، وجمهورية مولدوفا، وبيرو، وشنغهاي (الصين)، وترينيداد وتوباغو، وجمهورية الدومينيكان، وبنما، وسنغافورة.

 دور أولياء الأمور

لا تشترط الاختبارات دراسة مُسبقة لمواد دراسية بعينها، ولكن يتعين على أولياء الأمور تشجيع الطلاب على إجراء الاختبار بصورة جدية، ومحاولة حل جميع الأسئلة الواردة في الاختبارات. كما ينبغي علينا أيضًا أن نوضح لهم أهمية اختيارهم بخوض الاختبارات ومدى فخرنا واعتزازنا بتمثيل دولة الإمارات العربية المتحدة في مثل هذه الاختبارات العالمية.

 تواريخ الاختبارات وعناصرها

فيما يلي عناصر اختبار الطالب:

  • اختبار تحريري
  • اختبار عن طريق الحاسب الآلي
  • استبيان

عقدت الاختبارات خلال الفتره من 15 أبريل الى 24 مايو 2012.

اختبار التوجهات الدولية في دراسة الرياضيات والعلوم ( تيمز)

 نبذة مختصرة عن اختبار التوجهات الدولية في دراسة الرياضيات والعلوم ( تيمز)

  • هو نظام اختبارات عالمي موجه لتحسين تدريس وتعليم الرياضيات والعلوم، وكلمة TIMSS اختصار "Trends in International Mathematics and Science Study" (اختبار التوجهات الدولية في دراسة الرياضيات والعلوم) التي تدرُس السياقات التعليمية في تعليم الرياضيات والعلوم في الدول المشاركة من خلال استبيانات عامة يملؤها الطلاب والمعلمون ومدراء المدارس والممثلون القوميون، ويجري جمع المعلومات عن الأنظمة التعليمية والمناهج والممارسات التعليمية وسمات الطلاب والمعلمين والمدارس لتوفر مصدرًا غنيًا بالمعلومات القيمة عن أساليب تدريس العلوم والرياضيات للطلاب وتعلمهما.
  • تشرف على اختبارات تقييم تيمز مجموعة من الهيئات التي تعمل تحت قيادة الجمعية الدولية لتقييم التحصيل التربوي من خلال مركز الدراسات الدولي التابع لجامعة بوسطن بالولايات المتحدة الأمريكية، وتضم الهيئة القائمة على إدارة اختبارات التقييم عدة أعضاء هم: أمانة الجمعية الدولية لتقييم التحصيل التربوي (بهولندا)، ومركز معالجة بيانات الجمعية الدولية لتقييم التحصيل التربوي (بألمانيا)، ووكالة إحصاءات كندا، وهيئة خدمة الاختبارات التعليمية (بالولايات المتحدة)، والمؤسسة القومية للبحوث التعليمية (بإنجلترا).
  • يُعقد اختبار تيمز على دورات تعقد مرة كل أربعة أعوام، وقد عُقد لأول مرة عام 1995.
  • يُقيِّم اختبار تيمز تحصيل الطلاب المقيدين بالصفين الدراسيين الرابع والثامن، وتلجأ بعض الدول إلى إخضاع طلاب الصف السادس لاختبار تيمز المخصص للصف الرابع، أو تُجري اختبار الصف الثامن على طلاب الصف الدراسي التاسع، أو تسلك كلا المنحيين معًا ليكون الاختبار مكافئًا لمستوى تحصيل طلابها.
  • ويُجري الاختبار تقييمًا لقياس تحصيل الطلاب باستخدام أحدث الأساليب مدعومًا ببيانات تفصيلية عن الدولة التي ينتمي إليها الطلاب ومدرستهم والبيئات التعليمية داخل الفصول الدراسية.
  • وتتسم الدول المشاركة في اختبار تيمز للتقييم بوجود تباين كبير فيما بينها، وذلك من حيث درجة النمو الاقتصادي، والموقع الجغرافي، وحجم التعداد السكاني. ولعل من المبادئ الأساسية التي تقوم عليها رؤية الجمعية الدولية لتقييم التحصيل التربوي الفكرةَ القائلة بأن تنوع الفلسفات والنماذج والأساليب التعليمية المميزة لكل نظام تعليمي بالعالم يشكل حقلًا تجريبيًا طبيعيًا تستقي منه كل دولة الخبرات من الدول الأخرى.
  • غير أن القاسم المشترك بين الدول المشاركة في اختبار بيرلز للتقييم هو إيمانها بأن المقارنة بين الأنظمة التعليمية من حيث التنظيم والمنهج الدراسي والممارسات التعليمية التي تنتهجها لقياس تحصيل طلابها تتيح معلومات مهمة لصياغة السياسات التعليمية الفاعلة.

 الدول المشاركة

شاركت 64 دولة في اختبار تيمز عام 2011 وهي كالتالي:

أرمينيا، وأستراليا، والنمسا، وأذربيجان، والبحرين، وبلجيكا (الإقليم الفلامندي)، وبوتسوانا، وكندا (ألبرتا وأونتاريو وكيبيك)، وشيلي، وتايبيه الصينية (تايوان)، وكرواتيا، وجمهورية التشيك، والدنمارك، وإنجلترا، وفنلندا، وجورجيا، وألمانيا، وغانا، وهندوراس، وهونج كونج، والمجر، وإندونيسيا، وإيران، وأيرلندا، وإيطاليا، واليابان، والأردن، وكازاخستان، وكوريا، والكويت، ولبنان، وليتوانيا، ومقدونيا، وماليزيا، ومالطا، والمغرب، وهولندا، ونيوزيلندا، وشمال أيرلندا، والنرويج، وعمان، والسلطة الوطنية الفلسطينية، وبولندا، والبرتغال، وقطر، ورومانيا، وروسيا الاتحادية، والمملكة العربية السعودية، وصربيا، وسنغافورة، والجمهورية السلوفاكية، وسلوفينيا، وجنوب أفريقيا، وإسبانيا، والسويد، وسوريا، وتايلاند، وتونس، وتركيا، وأوكرانيا، والإمارات العربية المتحدة (حيث شارك النظام التعليمي في إمارة أبوظبي ودبي كأنظمة مرجعية)، والولايات المتحدة الأمريكية (التي شاركت فيها تسع ولايات كأنظمة مرجعية في تدريس العلوم والرياضيات هي: ولاية ألاباما، وكاليفورنيا، وكونيتيكيت، وفلوريدا، وإنديانا، وماساتشوستس، ومينيسوتا، ونورث كارولينا)، واليمن.

 دور أولياء الأمور

لا تشترط الاختبارات دراسة مسبقة لمواد دراسية بعينها، ولكن يتعين على أولياء الأمور تشجيع الطلاب على إجراء الاختبار بشكل جدي ومحاولة الإجابة عن جميع الأسئلة الواردة في الاختبارات. كما ينبغي لنا أيضًا أن نوضح لهم أهمية اختياراتهم خوض الاختبارات ومدى فخرنا واعتزازنا بتمثيل دولة الإمارات العربية المتحدة في مثل هذه الاختبارات العالمية.

 تواريخ الاختبارات وعناصرها

فيما يلي عناصر اختبار الطالب:

  • اختبار تحريري
  • استبيان

ستعقد الدورة التالية من اختبار تيمز عام 2015

الأعلى