دعم المواهب

دعم المواهب

هل ترى نفسك صاحب موهبة أو مهارة في الرياضة أو الموسيقى أو الفنون؟
talent-big-1.jpg
 

ماذا تعني الموهبة والمهارة؟

امتلاك مهارات وقدرات خاصة في مجالات مثل الخطابة أو الشعر أو الرسم أو الأشغال اليدوية أو الرياضة أو المسرح.

يشير تعبير "موهوب وماهر" إلى امتلاك الفرد لقدرات مميزة أو اهتمامه بدرجة كبيرة بإحدى المجالات التي تبرز الذكاء أو الإبداع أو التفوق الدراسي، ويشير التعبير إلى امتلاك مهارات وقدرات خاصة في مجالات مثل الخطابة أو الشعر أو الرسم أو الأشغال اليدوية أو الرياضة أو المسرح.

وعادةً ما يكون أداء الشخص الموهوب أو الماهر استثنائيًّا، ما يجعله بحاجة إلى ظروف استثنائية خاصة تمكّنه من تلبية احتياجاته التعليمية في الفصول الدراسية العامة فضلًا عن توفير الدعم اللازم له من قِبل المعلمين. 

ويوفر مجلس أبوظبي للتعليم، بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم، عددًا من الخدمات للطلبة الموهوبين والماهرين تشمل البرامج الإثرائية داخل الفصول التعليمية العامة أو فصول المصادر التعليمية (في إحدى المواد الدراسية التي يشملها المنهج أو لا يشملها).

وتشمل الخدمات الإضافية تكليف الطلبة بالقيام بمشروعات ودراسات فردية؛ حيث يجري إرسالهم في جولات تعليمية متخصصة لحضور محاضرات أو مناقشات أو ندوات، إضافة إلى إشراكهم في المسابقات التعليمية ودعمهم ببرامج تطوير مهارات القيادة.

ومن هذا المنطلق، أطلق مجلس أبوظبي للتعليم مبادرات عديدة بهدف تطوير المنظومة التعليمية ومساعدة الطلبة في تعلم المهارات والقدرات اللازمة التي تمكنهم من المشاركة في عملية التنمية الاجتماعية-الاقتصادية لإمارة أبوظبي.

  • برنامج الصيف في الخارج
  • برنامج ليسيه لوي لو جراند

 برنامج الصيف في الخارج

ينظم مجلس أبوظبي للتعليم برنامج الصيف في الخارج للمتفوقين من طلبة وطالبات الصفين العاشر والحادي عشر. وقد بدأ البرنامج في عام 2006 عندما زار 60 طالبًا منطقة برزبن في أستراليا، وأدى نجاح البرنامج إلى زيادة أعداد الطلبة المشاركين سنويًّا، وإضافة أماكن أخرى لخطة الزيارة. ومن المقرر أن يزور 505 طلبة أستراليا ونيوزيلندا وأيرلندا هذا العام.

الأهداف والعناصر

ويرمي البرنامج إلى:

  • توفير خبرة ثقافية ثرية للطلبة
  • إتقان الطلبة للغة الإنجليزية
  • تعزيز قدرة الطلبة على الاكتفاء الذاتي والاعتماد على النفس
  • نشر الرؤى الإيجابية لدولة الإمارات وشعبها وثقافتها ومعتقداتها

ويركز البرنامج على ثلاثة عناصر رئيسة؛ هي:

  • التعلم الأكاديمي

في إطار برنامج الصيف في الخارج، يحضر الطلبة دورات تفاعلية مكثفة لتعليم اللغة الإنجليزية تركز على جميع المهارات: قراءة وكتابة وتحدث واستماع.

  • التعلم الاجتماعي

يضم البرنامج مجموعة كبيرة من الأنشطة الاجتماعية الخاضعة للإشراف، والتي يمكن ممارستها في المساء أو خلال العطلات الأسبوعية. وتتنوع تلك الأنشطة ما بين الثقافية والرياضية، وتمثل فرصة جيدة للطلبة لاكتساب خبرات حول الخصائص الثقافية والتاريخية والجغرافية للدولة المضيفة، فضلًا عن معرفة تقاليدها.

ويستفيد الطلبة من لقاء مواطني تلك الدول والتفاعل معهم، حيث يُتاح لهم فرصة التعامل مع الكبار والصغار من ذوي الخلفيات المتنوعة. وتُنظم زيارات للجامعات ومعاهد التعليم العالي.

  • التعلم الشخصي

يمنح البرنامج الطلبة فرصة لتحسين مهاراتهم اللغوية عبر ممارسة اللغة الإنجليزية بعد انتهاء ساعات الدراسة التي يقضونها مع عائلة مضيفة داعمة (ما ينطبق على الذكور فقط)، أو في السكن التابع للمعهد الدراسي (ما ينطبق على الفتيات). وهم بذلك يتعرفون على أنماط حياة مختلفة ذات توقعات ومسؤوليات جديدة. ويحتاج الطلبة إلى التكيف مع الحياة الجديدة وبناء علاقات اجتماعية مع أولئك الأشخاص الذين يمتلكون رؤى وأفكارًا تختلف عن معتقداتهم، حيث يجد الطلبة أنفسهم بمفردهم بعيدًا عن عائلاتهم وشبكاتهم الاجتماعية للمرة الأولى على مدار حياتهم ويعايشون ظروفًا غير مألوفة لهم سابقاً، وأسلوب حياة مختلف.

مقدمو الخدمات

ويضمن مقدمو الخدمات حصول الطلبة على فرصة للخوض في مجالات التعلم الثلاثة، والإعداد لخطة متنوعة وشائقة ومليئة بالتحدي.

تقييم مستوى اللغة الإنجليزية لدى الطلبة

يجرى اختبار لتحديد مستوى الطلبة في اللغة الإنجليزية قبل السفر حيث يعمل المانحون عن كثب مع موظفي مجلس أبوظبي للتعليم من أجل تحديد مستوى الطلبة وإدراجهم في الصفوف الملائمة قبل مغادرة البلاد، ويحرص مجلس أبوظبي للتعليم على بدء الطلبة دراستهم فور وصولهم بدلاً من إجراء الاختبارات هناك.

 برنامج ليسيه لوي لو جراند

إتقان أساليب التفكير النقدي والمهارات التحليلية لصنع علماء وباحثين ومفكرين يساهمون بفعالية في تحقيق أهداف “الرؤية الاقتصادية 2030”.

لق مجلس أبوظبي للتعليم برنامج ليسيه لوي لو جراند التجريبي في الرياضيات والعلوم بالتعاون من مدرسة ليسيه لوي لو جراند في باريس، ويأتي هذا البرنامج في إطار إستراتيجية مجلس أبوظبي للتعليم التي تهدف إلى تعزيز قدرات الطلبة ومساعدتهم في إتقان أساليب التفكير النقدي والمهارات التحليلية لصنع علماء وباحثين ومفكرين يساهمون بفعالية في تحقيق أهداف “الرؤية الاقتصادية 2030”.

قد أُطلق البرنامج في 2008 وشمل طلبة الصف العاشر من المتفوقين في الرياضيات والعلوم وفقًا لنتائج اختبارات محددة. وكجزء من البرنامج، يدرس الطلبة الرياضيات والكيمياء والفيزياء باللغة الإنجليزية. ويجري تدريس منهج ليسيه لوي لو جراند، الذي يفي بمعايير مجلس أبوظبي للتعليم المعتمدة من قِبل وزارة التربية والتعليم، على أيدي مجموعة من المعلمين المعتمدين ذوي الكفاءات.

يتقن الطلبة مفاهيم علمية تشبه ما يُدَرَّس على المستوى الجامعي مثل الهندسة والأعداد المركبة. وإضافة إلى القدرة على استخدام المعادلات التي تعلموها أثناء دروسهم، ويتعلم الطلبة كيفية بناء عمليات منطقية معقدة، ويشاركون بنشاط في دروس جديدة قيد التنفيذ (المشاركة الشفهية وتصحيح الإجابات على اللوح الأبيض)، ويمكن للطلبة شرح المنطق العلمي بمساعدة اللوح الرقمي.

ويتركز تقييم الطلبة على مهارات حل المشكلات الذي يشبه تقييمات تُجرى في الجامعة، بدلًا من إجابة الطلبة على أسئلة الاختيارات المتعددة.

الأعلي